Menu
حضارة

بحجّة الأزمة المالية.. "أونروا" تُنهي عقود عشرات العاملين لديها في غزة

غزة_ بوابة الهدف

أنهت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عقود عمل مؤقتة (بطالة) لنحو 106 من العاملين لديها في قطاع غزة، بحجّة الأزمة المالية. لعشرات الموظفين في قطاع غزة وذلك بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها.

من جهته، أوضح المتحدث باسم الأونروا في القطاع، عدنان أبو حسنة، أنّ "العقود- التي أُنهيت- تخص عاملين في المنظمات المجتمعية؛ ومن بينها مؤسسات تعنى بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. كان جرى تمديد عقودهم على مدار السنوات الماضية، لكن القرار الحالي يأتي في ظل الأزمة المالية الطاحنة التي تعاني منها وكالة أونروا، ومشروع تشغيل البطالة".

وقال أبو حسنة إنّ الوكالة "تبحث عن طرق أكثر فعالية لمساعدة تلك الفئة والمؤسسات".

وسبق أنّ أنهت الوكالة عقود 70 عاملًا لديها على بند البطالة، في ديسمبر 2019. وتُواصل الأونروا التصريح باستمرار الأزمة المالية، بالتزامن مع اتّخاذ قرارات وإجراءات تقشّف، تعصف بموظفيها وطال بعضها الخدمات المقدمة للاجئين، سيّما في قطاع غزة، الذي تركّزت فيه غالبية القرارات، والأكثر تضررًا منها. في الوقت الذي تُؤكّد فيه أوساط عدّة، محلية ودولية، أنّ الأزمة التي تُقوّض المؤسسة هي أزمة سياسية، وأنّ العجز المالي الذي تعاني منه- وتصاعد بشكل حاد منذ أكثر من عامين- مفتعلٌ ومقصود، خدمةٌ لأهداف ومساعٍ سياسيّة بحتة، تتصل بالخطة الأمريكية المزعومة للسلام في المنطقة، والمسماة صفقة القرن، الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، ونسف الحقوق الفلسطينية، في المقدمة منها حق العودة للاجئين.