Menu
حضارة

التحرك الأحادي الصهيوني وتغيير قواعد اللعبة: الانسحاب من لبنان وضم الضفة

بوابة الهدف - متابعة خاصة

مرت عشرون عامًا على الانسحاب المذل لجيش الاحتلال الصهيوني من لبنان، ذلك الانسحاب الذي جاء على شكل هزيمة مدوية تحت ضربات المقاومة اللبنانية، والذي اعتبره الساسة الصهاينة خطوة من جانب واحد قررها رئيس حكومة العدو آنذاك إيهود باراك، وكان لها حسب تلك التقديرات سلبياتها وإيجابياتها وإن كان العديد من الساسة والمحللين الصهاينة يزعمون أنها كانت خطوة خاطئة ويربطونها بضعف باراك من جهة، ورغبته بالتفرغ لمسيرة السلام مع الفلسطينيين من جهة أخرى.

يتذكر الكيان ذلك الانسحاب، في الوقت الذي تحتل فيه قضية مناقضة رأس أجندات حكومة العدو أي مسألة الضم للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

ويرى بحث مقارن حول الانسحاب والضم نشر لدى مركز أبحاث الأمن القومي الصهيوني أن كلا القرارين، قرار الانسحاب وقرار الضم، هما خطوة أحادية الجانب ولكن بينما رحب المجتمع الدولي بقرار الانسحاب، فإن إجماعا دوليا واسعا يتمحور حول رفض قرار الضم، وفي هذا النص يقارن كل من أودي ديكل و عنات كورز، الباحثان في المعهد معاير الانسحاب والضم.

يرى الباحثان أن هناك ثلاثة معايير حاسمة لخروج "إسرائيل" من لبنان قد تلقي الضوء على آثار الضم في الضفة الغربية: تغيير اللعبة، سياق الكلام؛ والانفرادية.

يعتبر البحث أن الضم دون تسوية سياسية مع الفلسطينيين سيغير قواعد اللعبة، لأنه سيعطل الوضع ويغير قواعد اللعبة في ساحة الصراع، بينما بمرور الوقت أصبح توازن عواقب مغادرة لبنان يميل نحو الإيجابي، إلا أن الأجواء بين "إسرائيل" وبين الفلسطينيين، إلى جانب الخبرة السابقة، تدل على أنه من الصعب توقع أي نتيجة إيجابية أو ميزة استراتيجية "لإسرائيل" من الضم، و من حيث السياق، ينظر البعض إلى الضم على أنه فرصة تاريخية بسبب الدعم الأمريكي وكذلك التركيز الإقليمي والدولي على القضايا الملحة الأخرى، لكن هذه الظروف يمكن أن تكون هامشية عندما تصبح الأهمية الإشكالية طويلة الأمد لهذه الخطوة أكثر وضوحًا، لأنها ستؤدي إلى تشابك السكان "المتعادين" وستهدد تحقيق رؤية "إسرائيل" كدولة "يهودية وديمقراطية" وآمنة وأخلاقية، وأخيراً، إن الطبيعة الأحادية للانسحاب من لبنان، التي كانت قائمة على الشرعية الدولية والانتشار جنوب الخط الأزرق، لم تفتح الباب لأي عملية سياسية مستقبلية، وعلى النقيض من ذلك، فإن الضم "الإسرائيلي" الأحادي في الضفة الغربية سيحبط أي آفاق مستقبلية لاتفاق تفاوضي بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

في 24 مايو 2000، غادر جيش العدو الصهيوني المنطقة الأمنية في جنوب لبنان، بعد احتلال استمر لمدة 18 عامًا تسببت في خسائر بشرية فادحة، خاصة في القتال ضد حزب الله ,أعادت "إسرائيل" الانتشار على طول الحدود الدولية بين فلسطين المحتلة ولبنان المعترف بها من قبل الأمم المتحدة (الخط الأزرق)، وليس إلى خط استمدت ميزته الأمنية من السيطرة على الأراضي، وفي وقت لاحق، أكد الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك كوفي عنان أن "إسرائيل" غادرت جميع الأراضي اللبنانية وهو تصريح رفضه لبنان بسبب بقاء الاحتلال محتفظا ببعض الجيوب.

يرى الباحثان أن المنطق العسكري الكامن في المنطقة الأمنية كان منع قوات حزب الله من الوصول إلى الحدود، ومنع خلايا المقاومة التي تحاول دخول الأرض الفلسطينية المحتلة، وتحويل النيران بعيداً عن "الأراضي الإسرائيلية" نحو مليشيات لحد العميلة، والمواقع الأمامية لجيش الاحتلال، و خلال تلك السنوات، كانت "إسرائيل" مستعدة لدفع ثمن باهظ من حياة الجنود لتأمين درجة معروفة من الحياة الطبيعية لسكان مستوطنات الشمال، و أصبح لبنان ساحة معركة بديلة بين "إسرائيل" وسوريا، وبينما كان جيش الاحتلال في لبنان، ظلت الحدود "الإسرائيلية" السورية في مرتفعات الجولان المحتلة هادئة، ومع ذلك، تم تقويض روح المبادرة والهجوم الذي تم تجريعه للجيش "الإسرائيلي" فأصبح من الواضح أن ردع المقاومة والعمل وسط السكان المدنيين كان أكثر صعوبة وتعقيدًا من ردع القوات العسكرية النظامية.

يضيف الباحثان أن الرواية التي تبلورت في السنوات التي تلت الانسحاب من لبنان - وفي نظر الكثيرين تدعمها التطورات في غزة بعد فك الارتباط عام 2005 - هي قصة تراجع بسبب عدم القدرة على التحمل، و تم تفسير تصميم إيهود باراك على الوفاء بوعده الانتخابي بالانسحاب (الذي تم الإعلان عنه بعد مقتل قائد وحدة الاتصال بلبنان العميد إيرز جيرستين بواسطة عبوة ناسفة في لبنان) على أنه نتيجة للتعب، في المجتمع والدوائر "الإسرائيلية" بسبب العدد الكبير من الإصابات التي لحقت بالقوات في المنطقة الأمنية، و في الخلفية كانت حركة الأمهات الأربعة والاحتجاجات المتزايدة تطالب بالانسحاب، في حين كانت آثار الحوادث الصعبة لا تزال واضحة، وقبل كل شيء تحطم طائرة هليكوبتر في عام 1997، ما أدى إلى مقتل 73 جنديًا في طريقهم إلى المنطقة الأمنية، في الواقع، أظهرت استطلاعات الرأي في ذلك الوقت أن حوالي 70٪ من المستطلعين أيدوا الانسحاب من لبنان، بينما عارضه 20٪ فقط.

ومع ذلك، وخلافا للرواية السائدة، يرى الباحثان أن سياق الانسحاب كان المحادثات الجارية مع سوريا كجزء من عملية سياسية بين "إسرائيل" والدول العربية والفلسطينيين، استمرارا لمؤتمر مدريد (أكتوبر 1991( في ذلك الوقت، كانت سوريا تسيطر على لبنان وعملت على منع احتمال اتفاق منفصل بين "إسرائيل" ولبنان، بعد ذلك، قال باراك إن "إسرائيل" لم تغادر لبنان عندما كان رئيسا للأركان لأن إسحق رابين أراد ذلك من خلال المفاوضات مع السوريين، لأنه لن يفكر في المغادرة دون اتفاق، و كل من شمعون بيريز وبنيامين نتنياهو - رؤساء الوزراء الذين خدموا بعد رابين - ربطوا أي تسوية في لبنان، بما في ذلك انسحاب قوات الجيش من الأراضي اللبنانية، بترتيب شامل مع سوريا، لكن المنطقة الأمنية فقدت أهميتها كورقة مساومة في المحادثات مع سوريا بعد فشل قمة جنيف بين الرئيس الأمريكي بيل كلينتون والرئيس السوري حافظ الأسد في مارس 2000، علاوة على ذلك، كانت هناك شكوك متزايدة بشأن الفائدة الأمنية للفلسطينيين.

البقاء في جنوب لبنان:

لم يكن لدى جيش العدو الصهيوني استجابة مرضية لتكتيكات حزب الله الذي لم يتكبد تكلفة بشرية عالية، و المنطقة الأمنية نفسها كانت في حالة من الفوضى، وبدلاً من حماية سكان مستوطنات الشمال، أصبحت المنطقة عبئًا عسكريًا وسياسيًا.
و تغيير قواعد اللعبة هو التحرك لتغيير وضع ثابت أو واقع استراتيجي سلبي مقابل عدو، وعلى هذا النحو، لخلق وضع جديد، ومع ذلك، ليس من الممكن دائمًا تقييم الآثار المستقبلية، و عندما طرحت فكرة الانسحاب أحادي الجانب من لبنان، كان من الواضح بالفعل أن هذا كان بمثابة تغيير في اللعبة، كان القصد من الانسحاب تغيير واقع استراتيجي طويل المدى إشكالي، لأنه كان من المستحيل الترويج لتسوية مع سوريا ولبنان وحرمان حزب الله من سبب لمواصلة مهاجمة قوات الجيش "الإسرائيلي" من أجل تغيير قواعد اللعبة في الشمال، و من الواضح أن الانسحاب من لبنان سيترتب عليه بالضرورة عواقب استراتيجية خطيرة للغاية، سلبية وإيجابية على حد سواء، تكون نتيجة الظروف المحلية والإقليمية .

النتائج السلبية

:(1) أصبح تحدي حزب الله أشد، فقد تم نشر قواته على طول الحدود، مع القدرة على إطلاق النار مباشرة على المستوطنات الصهيونية في الشمال وحصل على أسلحة أكثر وأفضل بكثير، بالإضافة إلى ذلك، وجد / وارتجل أسسًا جديدة للصراع ضد "إسرائيل" (قرية الغجر، مزارع شبعا، وكذلك القضية الفلسطينية)، وبنى صورة قوية كمقاومة والمدافع عن المصالح اللبنانية، و بصفته الحاكم الفعلي لجنوب لبنان، قام حزب الله على مر السنين بعدد من المحاولات لاختطاف جنود صهاينة كورقة مساومة - كانت محاولتان ناجحتين، والثانية كانت الزناد لحرب لبنان الثانية صيف 2006.

: (2) تصريح رئيس الوزراء إيهود باراك بأن "إسرائيل" سترد بسرعة وبقوة، وبتصميم على الهجمات "الإرهابية" من لبنان لم يجتاز اختبار الواقع: "إسرائيل" لم ترد على اختطاف ثلاثة جنود في "قطاع دوف" في في أكتوبر 2000 بالتزامن مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، و كانت ردود "إسرائيل" على الحوادث خفيفة نسبيًا، واستمر حزب الله في إملاء القواعد حتى حادثة الاختطاف في يوليو 2006، في الواقع، فقط حرب لبنان الثانية هي التي دفعت قوات حزب الله بعيدًا عن الحدود، وإن لم يكن ذلك بالكامل، عندما تم نشر الجيش اللبناني على طول الحدود إلى جانب تعزيز قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة - اليونيفيل، ومع ذلك، فإن جهود حزب الله لبناء قوته العسكرية لم تتوقف بسبب حرب لبنان الثانية، بل زادت.

(3) فتح باب الانخراط والتدخل الإيراني في لبنان: بما في ذلك نشر وحدات استخبارات إيرانية قريبة من الحدود.

(4) غادرت "إسرائيل" جنوب لبنان على عجل في أعقاب الانهيار السريع لجيش لبنان الجنوبي والتخلي عن بؤرها الاستيطانية ربما بسبب شائعات عن انسحاب "إسرائيلي" وشيك. وعلى طول المنطقة الأمنية اللبنانية، كان هناك أكثر من 30 موقعًا لجيش لحد و 13 موقعًا لجيش العدو الصهيوني، و كان من المفترض أن يواصل جيش لحد الحفاظ على الأمن في المنطقة الحدودية حتى بعد انسحاب الجيش "الإسرائيلي"، ومحاولة منع حزب الله من السيطرة. وسرعان ما تبددت هذه الآمال، التي لم يكن لها أي أساس، وهرب 6800 من اللحديين وعائلاتهم إلى الكيان.

(5) صور التراجع المتسرع، مع ترك المعدات العسكرية "الإسرائيلية" على الأراضي اللبنانية، قوضت صورة الردع الصهيوني كقوة لا يمكن هزيمتها عسكريا، بعد ذلك بوقت قصير، رفع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله شعار أن الكيان "شبكة عنكبوت" - ضعيفة وجوفاء ومتعبة.

(6) وقال نصر الله إن الانسحاب شجع على اندلاع الانتفاضة الثانية في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد بضعة أشهر، ويزعم الباحثان أن هذا التصريح يتجاهل الإحباط الذي تراكم بين السكان الفلسطينيين على مر السنين التي تعطل فيها تنفيذ الاتفاقات المؤقتة، وأصبحت حماس منفاسا للسلطة الفلسطينية، وفشلت الجهود في الترويج لاتفاق بين "إسرائيل" والفلسطينيين التي عقدت عبر محادثات كامب ديفيد ذلك الصيف تحت رعاية أمريكية.

أما النتائج الإيجابية حسب النص الصهيوني

(1) طالبت "إسرائيل" بالشرعية الدولية للانسحاب وحصلت عليها، بناءً على قرار مجلس الأمن 425 (من عام 1978 بعد عملية الليطاني)، مع المراقبة الصارمة لانتشار الجيش "الإسرائيلي" جنوب الحدود الدولية، ويزعم الباحثان أن العمل الداعم للمعيار الدولي أدى إلى قرار مجلس الأمن 1559 (أيلول/سبتمبر 2004)، الذي دعا إلى احترام استقلال لبنان وسيادته، وإنهاء الوجود العسكري السوري وتفكيك الميليشيات في لبنان، وقبل كل شيء حزب الله (لم تتحقق الأمنيات الصهيونية بشأن هذا)، وكان هناك توقع في الكيان أيضًا أنه بعد القرار 425، سيُطلب من الحكومة اللبنانية ممارسة سيادتها ونشر الجيش اللبناني على طول الحدود، لكن هذا لم يحدث إلا بعد حرب لبنان الثانية.

(2) يزعم الكيان أيضا أن انسحاب الجيش "الإسرائيلي" حرم سوريا من الشرعية لوجود قواتها في لبنان، وأدى إلى قرار مجلس الأمن 1559، إلى جانب أحداث أخرى في لبنان، بما في ذلك اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري والإطاحة بالحكومة فيما سمي "ثورة الأرز"، كانت هناك ضغوط محلية ودولية متزايدة على سوريا أدت إلى إخراج قواتها من البلاد.

(3) منذ الانسحاب من لبنان، وخاصة منذ حرب لبنان الثانية، حدث انخفاض حاد في عدد الحوادث على طول الحدود وفترة هدوء طويلة.

(4) جنبًا إلى جنب مع قوة عسكرية أكبر، ويبدو أنه بسببها إلى حد ما، تم قبول حزب الله كعنصر شرعي في النظم السياسية والاجتماعية في لبنان، وتتأثر أفعاله بمجموعة أوسع من الاعتبارات السياسية مما يمكن أن ينطبق على منظمة "إرهابية" بحتة، حيث تملي هذه الاعتبارات سياسة براغماتية ومقيدة إلى حد ما لتجنب الانقلاب على الحافة نحو تصعيد النزاع مع "إسرائيل".

بين الانسحاب والضم

أدى الانسحاب من لبنان إلى تجديد انتشار الجيش الصهيوني على طول حدود دولية معترف بها، وعلى النقيض من ذلك، فإن تطبيق السيادة "الإسرائيلية" على الأراضي في الضفة الغربية (الضم) سيشمل ضم المناطق الخلافية بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وحيث يوجد إجماع واسع بين الكيانات الدولية الرائدة حول عدم شرعية هذه الخطوة، ومع ذلك، فإن تحليل الانسحاب في عام 2000 يسلط الضوء على ثلاث معايير رئيسية يمكن أن تساعد في فحص آثار الضم من جانب واحد في الضفة الغربية: تغيير اللعبة، والسياق، والانفرادية.

اللعبة تغيرت: لا شك في أن ضم أراضي الضفة الغربية دون اتفاق سياسي مع الفلسطينيين هو تغيير كبير في اللعبة، بعد الضم - بغض النظر عن مداه وبغض النظر عن دعم الإدارة الأمريكية - ستتغير جميع قواعد اللعبة بين "إسرائيل" والفلسطينيين، في حين أن عواقب الانسحاب من لبنان بات ينظر إليها على أنها تميل نحو الإلمام الإيجابي الوثيق بالساحة "الإسرائيلية" الفلسطينية والتجربة الماضية - كلا من الصراع ومحاولات التقارب - تشير إلى أنه من الصعب توقع عواقب إيجابية و المزايا الاستراتيجية "لإسرائيل" من الضم، لن تؤدي هذه الخطوة قط إلى تعزيز الترتيب "الإسرائيلي" الفلسطيني، بل حتى أنها سوف تأخذ العلاقة إلى الوراء، العودة إلى الأيام السابقة لإنشاء أساس للحوار المنتظم، حيث لا يزال هذا الأساس قائما رغم الجمود السياسي، خاصة فيما يتعلق بالتعاون الأمني ​​والاقتصادي بين الطرفين - حتى لو زاد الخطاب حول الضم "الإسرائيلي" من تهديدات السلطة الفلسطينية، بما في ذلك الرئيس محمود عباس ، بإلغائه السلطة الفلسطينية، على الرغم من أنها تسيطر على جزء فقط من الأراضي الفلسطينية - مع سيطرة حماس على قطاع غزة والتي هي شريك رسمي "لإسرائيل" في أي مفاوضات مستقبلية.

إن ضم الضفة الغربية، مع إرساء أي إمكانية للترويج لتسوية "إسرائيلية" فلسطينية، سيقوض أيضًا الأساس القانوني السياسي لوجود السلطة الفلسطينية ذاته، ويمكن أن يسرع من تفكيكها أو انهيارها، و إذا فشلت السلطة الفلسطينية في النجاة من الآثار الجانبية للضم، بما في ذلك الاضطرابات الشعبية المنتشرة، ستجد "إسرائيل" نفسها مسؤولة عن الاحتياجات الأساسية لأكثر من 2.7 مليون فلسطيني في الضفة، و يتزامن هذا مع الدعم الشعبي المتزايد في الضفة لفكرة الدولة الواحدة، بالنظر إلى خيبة الأمل من رؤية الدولتين، ويعتبر الانضمام إلى العبء الاقتصادي هو التطور الإشكالي للطابع الديمغرافي والديمقراطي "لإسرائيل"، و علاوة على ذلك، لن يعترف المجتمع الدولي بالسيادة "الإسرائيلية: على الأراضي التي تم ضمها، وقد يكون هناك دعم متزايد لحقوق الفلسطينيين في تقرير المصير ودولة ضمن حدود 4حزيران/ يونيو 1967، وجهودهم لتحدي "إسرائيل" في المحافل الدولية، و الفائدة الوحيدة التي يمكن أن تستمد من الضم هي إلى حد كبير عاطفية أيديولوجية لكن تحقيق هذا الهدف يجب أن يوازن مع الاحتياجات الأمنية للمستوطنين الذين يعيشون في المنطقة، والتي ستزداد إذا بقوا في منطقة مضطربة مليئة بالكراهية.

السياق :

يُنظر صهيونيا إلى الضم على أنه فرصة فريدة من نوعها، أوجدتها ظروف معينة: الرئيس دونالد ترامب، وهو صديق للكيان، موجود في البيت الأبيض، و العالم مشغول بجائحة كوفيد 19، وانخفض الاهتمام بالقضية الفلسطينية في الأوساط الدولية، وبعبارة أخرى، يعد سياق الضم فرصة محدودة بفترة زمنية محددة، ومع ذلك، إذا تم النظر في نية الضم في السياق الاستراتيجي الأوسع - مستقبل العملية السياسية بين "إسرائيل" والفلسطينيين، والقدرة على تحقيق حل الدولتين و / أو الانفصال عن الفلسطينيين، سياسيًا وجغرافيًا وديموغرافيًا - فهذه الفرصة، سواء في سياق خلط الناس أو فصل السكان، تفتقر إلى الأهمية، وفي الواقع قد تكون كارثية.

أحادية الجانب:

يرى الباحثان أن الناقدين الصهاينة لخطوة الانسحاب من جإنب واحد هم أنفسهم مؤيدي الضم من جانب واحد، بناءً على الادعاء بأن هذا ليس انسحابًا بل "تطبيق السيادة" - عكس الانسحاب تمامًا، ومع ذلك، فإن الجوانب الإيجابية للانسحاب من لبنان نابعة من أنه استند في شروط إقليمية على قرار مجلس الأمن 425، أي إعادة الانتشار جنوب الخط الأزرق، وليس على خرق للقانون الدولي والقرارات، و علاوة على ذلك، فإن الانسحاب من لبنان لم يغلق الباب أمام أي عملية سياسية مستقبلية، حيث يجب أن يكون الاتفاق الذي يكتسب الشرعية الدولية مصدراً للاستقرار والأمن، حتى إن لم يكن على الفور، على نقيض ذلك، إن خطوة أحادية الجانب في الضفة الغربية ستغلق الباب في وجه أي تقدم نحو اتفاق تفاوضي، بينما تقلل من إمكانية تعزيز الاتصالات والتعاون مع الدول العربية، والواقع أن التجنب الإيجابي لأي تحرك أحادي الجانب، خاصة إذا صاحبته دعوة للفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات، يمكن أن يعزز المصالح "الإسرائيلية" المهمة في الشرق الأوسط والعالم كما يرى الكاتبان.

يضيف ديكل و كورز تعليقا مهما يتعلق بالانسحاب من لبنان الذي يصفانه بأنه كان تخليا عن جيش لحد وخيانة له، و في هذا السياق، قال إيهود باراك إن "المواقف المعقدة تخلق معضلات مؤلمة، لا توجد حلول سحرية "، ويزعمان أنه كان من الممكن التصرف بشكل مختلف تجاه جيش لحد بعد 22 عامًا من التعاون، وبالمثل اليوم، تتعاون الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية مع جيش الاحتلال الصهيوني بشكل منتظم ومنهجي، ويعود الفضل لها في وقف العديد من محاولات "الإرهاب"، وهم مسؤولون عن جميع جوانب القانون والنظام في أراضي السلطة الفلسطينية، ويتساءل الباحثان: هل قام مؤيدو تطبيق السيادة "الإسرائيلية" في الضفة الغربية بدراسة إمكانية أن تشعر الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالخيانة، وهل ردة الفعل ستكون داء "لإسرائيل" أم أنهم سيفصلون ويتوقفون عن العمل فقط؟ وماهي التداعيات الأمنية "لإسرائيل" في هذه الحالة؟ كيف يمكن، إن أمكن، إرساء واستقرار وزيادة أمن "إسرائيل" في واقع يتم فيه دمج السكان المعادين بشكل متبادل؟