Menu
حضارة

تقريررئيس الموساد التقى ملك الأردن والجدل الداخلي الصهيوني حول الضم يتسم بالغموض

بوابة الهدف - متابعة خاصة

قال يوسي كوهين أنه نقل رسالة من نتنياهو إلى عبد الله ، الذي حذر من أن العلاقات الثنائية ستعاني إذا مضت إسرائيل قدما في خطة المطالبة بالسيادة على مستوطناتها وغور الأردن

أفادت قناة "القناة 13" التلفزيونية الصهيونية اليوم الخميس أن رئيس جهاز المخابرات الصهيوني "موساد" يوسي كوهين قام بزيارة إلى الأردن في الأيام الأخيرة للقاء الملك عبد الله الثاني لمناقشة خطة الكيان لضم أجزاء من الضفة الغربية. وقالت وسائل إعلام العدو أن كوهين قام بالرحلة من أجل إيصال رسالة من رئيس حكومة الكيان المحتل بنيامين نتنياهو، و كانت طبيعة الرسالة غير واضحة.

وكان الأردن قد أعرب عن معارضته الشديدة لخطة الكيان في الضفة الغربية وغور الأردن، والتي من المزمع أن تكون في تموز/يوليو، وفقا لاتفاق النحالف بين الليكود وأزرق –أبيض.

وهدد الأردن ، الذي يقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع الكيان منذ توقيع اتفاقية وادي عربة في عام 1994 ، بتعليق الاتفاقية إذا مضت "إسرائيل" في تنفيذ خطة الضم.

ونقلت مصادر إعلامية أردنية عن عبد الله الثاني مؤخرا قوله "إذا ضمت إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية .. فسيؤدي ذلك إلى صراع كبير مع المملكة الأردنية الهاشمية".

وقالت هيئة الإذاعة الصهيونية العامة (كان) إن رئيس حزب "أزرق- أبيض) ووزير الحرب بيني جانتس سيعقد اجتماعا مغلقا مع حزبه يوم غد الجمعة حول قضية الضم. وقال التقرير إنه من المتوقع أن تستمر المناقشة ثلاث ساعات ، مضيفًا أنه تم إخبار جميع أعضاء الحزب بضرورة المشاركة.