Menu
حضارة

الاحتلال قد يبدأ تنفيذ مخطط الضم بمستوطنة "معاليه أدوميم"

وكالات - بوابة الهدف

عقد وزير جيش الاحتلال الصهيوني، بيني غانتس، أول من أمس، اجتماعاً مع قادة الأجهزة الأمنية لبحث إجراءات الضم الوشيك لمناطق في الضفة الغربية المحتلة، وسط تزايد احتمالات شروع الحكومة "الإسرائيلية" بتنفيذ المخطط بضم مستوطنات إلى نفوذ بلدية الاحتلال في القدس خلال تموز المقبل.

وجاء الاجتماع في أعقاب تدريبات عسكرية أجرتها الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية" استعداداً لإجراءات الضم، حاكى من خلالها جيش الاحتلال سيناريوهات التصعيد المحتملة كرد فعل فلسطيني محتمل على المخطط الصهيوني.

وعقد الاجتماع بمشاركة رئيس أركان جيش الاحتلال، أفيف كوخافي، ورئيس ما يسمى جهاز الأمن العام (الشاباك)، نداف أرغمان، ورئيس الموساد، يوسي كوهين، وسط تقديرات بأن حكومة الاحتلال ستشرع خلال الأسابيع القليلة المقبلة بتنفيذ المخطط على نحو تدريجي.

وناقش المسؤولون "الإسرائيليون" خلال الفترة الماضية البدء بضم جزئي ومحدود، من خلال ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" إلى نفوذ بلدية الاحتلال في القدس، بحسب ما جاء في الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واي نت).