Menu
حضارة

رئيسان سابقان للموساد: إذا كانت إيران تريد قنبلة نووية فستحصل عليها

بوابة الهدف - متابعة خاصة

قال رئيسا الموساد الصهيوني السابقان، كل على حدة، شبتاي شاقيت وتامير باردو، إنّ إيران تستطيع الحصول على قنبلة نووية إذا كانت ترغب في ذلك.

وقال شبتاي شافيت "نحتاج إلى الاستعداد لليوم الذي تقول فيه إيران أنها تمتلك أسلحة نووية"،. وأضاف "أنا لا أقول ذلك حتى نهاجم عمدًا، وبدلاً من ذلك يجب علينا أن نحذرهم من أنه يجب ألا يزعجوا دولة إسرائيل" حسب ما ورد في صحيفة معاريف.

وبهذا الرأي ينضم شافيت إلى رأي تامير باردو الذي شغل المنصب أيضًا، إذ قال في مؤتمر بعد تقاعده في معهد أبحاث الأمن القومي إنّ "قرار تطوير أسلحة نووية إيرانية سياسي بحت للحكومة في طهران، ويضاف ذلك إلى التحركات التي قام بها زعيم الموساد السابق مئير داغان، الذي منع شن هجوم "إسرائيلي" على إيران لأنه زعم أن القرار اتخذ بشكل غير قانوني".

وزعم موقع "إسرائيل ديفنس" أنّ تصريحات شافيت جاءت على خلفية انتقادات الأمم المتحدة المتزايدة لإيران لرفضها السماح للمفتشين بزيارة مواقع سرية.

ونظرًا لعدم وجود شيء جديد بشأن رفض الإيرانيين (الذين رفضوا القيام بذلك منذ الأيام الأولى للاتفاقية النووية)، يبدو أن طلب الأمم المتحدة هو في الواقع نشاط أمريكي وراء الكواليس يهدف إلى مواصلة حظر الأسلحة على إيران. وتحاول الصين وروسيا بالفعل الضغط على الولايات المتحدة بشأن هذه القضية، بينما قال البيت الأبيض إنه إذا لم يتم تجديد الحظر - فإن وزارة الخارجية ستعمل على تجديد العقوبات المالية للأمم المتحدة على إيران.