Menu
حضارة

خلال لقائه مسؤولين أميركيين

غانتس: 1 يوليو ليس موعدًا مقدسًا لـ "الضم"

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

التقى وزير الحرب الصهيوني، بيني غانتس، صباح الاثنين، مع وفد أمريكي ضمّ مستشار الرئيس الأمريكي ترامب، آفي بيركوفتش، والسفير الأمريكي لدى الكيان، ديفيد فريدمان، لمناقشة صفقة القرن سيما قضية بسط السيادة "الإسرائيلية" على أجزاء من الضفة الغربية وغور الاردن.

وأخبر غانتس الفريق الأمريكي أن 1 يوليو، الموعد النهائي لبدء الترويج للضم في الضفة الغربية، معتبرًا أنه ليس "موعدًا مقدسًا" مشددًا على أنه "يجب مكافحة كورونا ومساعدة العاطلين عن العمل" قبل "الترويج للضم" وفق ما ذكرت مصادر من تكتل أزرق-أبيض. 

وأضافت المصادر أنّ غانتس قال لبيركوفتش وفريدمان: "قبل تعزيز التحركات السياسية ، يجب أن يتمكن المواطنون الإسرائيليون من النجاح في العودة إلى العمل وكسب لقمة العيش مرة أخرى" مضيفًا "المواطنين الإسرائيليين منزعجون من كورونا ويتوقعون معالجة شاملة وفورية للقضية".

وتابع غانتس: "أنّ خطة ترامب للسلام خطوة تاريخية هي أفضل وأفضل إطار لتعزيز عملية السلام في الشرق الأوسط" داعيًا إلى "تعزيزها"  بالعمل مع الشركاء الاستراتيجيين في المنطقة والفلسطينيين على حد تعبيره.