Menu
حضارة

الصحافة الصهيونية تهاجم "صامدون" وتحذر من "تداعيات يوم الغضب"

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

يواصل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية هجمة سياسية واعلامية تستهدف "شبكة صامدون للدفاع عن الأسرى" وبعض المنظمات والمجموعات الفلسطينية والأمريكية الناشطة في قضايا دعم الشعب الفلسطيني ومقاطعة الاحتلال، تتصدر صحيفة جوريزلم بوست الصهيونية المُقرّبة من الشأن السياسيّ الامنيّ هذه الهجمة، والتي كان آخرها أمس الأحد حيث نشرت مقالة للكاتبة الصهيونية لاهاف هاركوف حول النشاط الذي تقوم عليه "شبكة صامدون" التي تعتزم بحسب الصحيفة " تنظيم يوم غضب " وسلسلة فعاليات في أنحاء مختلفة من العالم لمناهضة مشروع الضم الصهيوني.

وأضافت الصحيفة في عددها الصادر، أمس، أن عدد من المنظمات الأهلية والتضامنيّة الفلسطينيّة بصدد التخطيط لفعاليات في جميع أنحاء ومدن الولايات المتحدة في شيكاغو وسان دييجو وبروكلين ولوس انجلوس وسان فرانسيسكو ، تزامناً مع فعاليات مماثلة في تورنتو ومدريد وفالنسيا، وأن أبرز المنظمين لها بالإضافة لشبكة صامدون " مجموعة " طلاب من أجل العدالة في فلسطين " و " مسلمون أمريكيون من أجل فلسطين " و " تحالف حق العودة إلى فلسطين" و " صوت اليهود من أجل السلام "

وأفردت الصحيفة مساحة في التقرير للهجوم على "صامدون" خصوصاً دعوتها الى يوم غضب في المخيمات والمدن والقرى الفلسطينية لمواجهة سياسات الاحتلال يوم الاربعاء الاول من يوليو / تموز ، حيث دعت الى مسيرات شعبية غاضبة في رام الله و بيت لحم والداخل الفلسطيني".

وتطرقت الصحيفة الى بيان صدر عن "تحالف حق العودة إلى فلسطين" إتهم الاحتلال بالإبادة الجماعية والتطهير العرقي وطرد السكان من بيوتهم، وربطهم فعالياتهم واحتجاجاتهم ضد سياسات الاحتلال الإسرائيلي العنصرية بالسياسات العنصرية ضد السود في داخل الولايات المتحدة وخارجها ومطالبتهم بوقف التمويل عن الشرطة الأمريكية إلى جانب مطالبهم بتفكيك الاستعماري الصهيوني والفصل العنصري الاسرائيلي. 

اقرأ ايضا: دعوة ليوم غضب في الأول من تمّوز لمواجهة مشروع الضم

وأشارت الصحيفة إلى الرسالة التي وجهها " معهد زوكر القانوني" المقرب من وزارة الشؤون الاستراتيجية ف كيان الاحتلال إلى عمدة لوس أنجلوس " غريك غارسيتي" ورئيس الشرطة مايكل مور للتحذير من المظاهرة المزمع تنظيمها خارج القنصلية الصهيونية يوم الأربعاء القادم. كما اتهم رئيس المعهد الصهيوني المذكور " مارك غريندورفر" شبكة صامدون بانها على علاقة وثيقة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

وختمت الصحيفة بتجديد التحريض على الفعاليات المركزية في " يوم الغضب" المزمع تنظيمها الاربعاء في الأول من يوليو/ تموز القادم، مؤكدة أنه سيكون " يوما للعنف ومعاداة السامية ".