Menu
حضارة

"التنسيقية الأوروبية" تدعو لإعادة النظر بالشراكة مع "إسرائيل" حال تنفيذ الضم

وكالات - بوابة الهدف

دعت اللجنة التنسيقية الأوروبية للجان والجمعيات والمؤسسات الأوروبية الداعمة ل فلسطين (ECCP) إلى إعادة النظر في اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي "وإسرائيل"، واتخاذ إجراءات فورية بحق الأخيرة في حال ضمت أي جزء من أراضي الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في رسالة بعثتها اللجنة إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا ڤون دير لين، ورؤساء دول أو حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وتضم اللجنة أكثر من 20 مؤسسة وجمعية أوروبية داعمة للحقوق الفلسطينية في أوروبا، وقد تأسست عام 1986 ومقرها بروكسل.

وجاء في الرسالة إنه "فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، يقف الاتحاد الأوروبي بحزم على المبادئ المنصوص عليها في بيانات المجلس في كانون الأول 2012، التي "لم تعد إسرائيل بعد حدود ما قبل عام 1967". يترتب على ذلك أنه بمجرد أن تغير إسرائيل حدودها من جانب واحد، فإنها لم تعد هي نفسها".

وأضافت أنه "من هذا المنظور، فإن إعادة النظر في اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل ليست مجرد مسألة سياسة خارجية، بل إنها مسألة البقاء متسقة مع مبادئ الاتحاد الأوروبي ذاتها".

وأكدت أنه "يجب عدم توقيع أي اتفاقية مع إسرائيل بشأن مشاركتها في برنامج (Horizon Europe ) الدعم التكنولوجي، وإذا تم التوقيع على أي اتفاقية بالفعل، فيجب إلغاؤها على الفور".

وأضافت أنه "بغض النظر عن موقف الأقلية من الدول الأعضاء، يمكن ويجب إيجاد مسار لتعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل، خاصة في هذين المجالين، طالما أن إسرائيل لا تلغي قرارات الضم"، مؤكدة أنها نقطة مهمة للغاية لجميع المعنيين بحقوق الإنسان وسيادة القانون (الدولي)، و"نعتقد أن مصداقية الاتحاد الأوروبي على المحك".