Menu
حضارة

بحجة" فرض الحظر"

قباطية مُجددًا.. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الأجهزة الأمنية

أمن السلطة- القوة 101 التابعة لجهاز الأمن الوطني- صورة أرشيفية

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

شهدت بلدة قباطية جنوب جنين، الليلة، مواجهات بين الأجهزة الأمنية ومواطنين، على خلفية "محاولة تطبيق قرار حظر الحركة في البلدة"، كما قال الأمن.

ووفق مصادر محلية، دخلت عناصر من القوة (101) التابعة لجهاز (الأمن الوطني) إلى قباطية "من أجل إغلاق المحال التجارية وتطبيق قرار حظر الحركة الذي بدأ الجمعة، بسبب عدم التزام الأهالي به". ما تسبب بمواجهات عنيفة وإغلاق شوارع، واشتباكات مسلحة بين مسلحين من البلدة وعناصر الأمن، الذين تمركزوا في شارع القدس ومقر شرطة قباطية.

وأضافت المصادر أن الأمن أطلق الغاز المسيل للدموع بكثافة ما أوقع عشرات الإصابات بالاختناق فيما فرض الأمن بالقوة إغلاق المحال والمقاهي في البلدة وسط استمرار المواجهات والاشتباكات.

فيما علّق رئيس بلدية قباطية على الاقتحام، مخاطبًا محافِظ جنين بالقول "إنّ  كرامة نساء وأطفال قباطية أولى.. يكفي غاز مسيل للدموع".

وعمّ سخطٌ شعبيّ عبّر عنه الأهالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من "الطريقة التي تتعامل بها الأجهزة الأمنية مع المواطنين"، سيّما في بلدة قباطية، التي لم يمرّ على مقتل أحد أبنائها برصاص الأمن الفلسطيني سوى أشهر، وهو الفتى صلاح زكارنة، الذي قضى خلال مواجهات بين عناصر الأمن وسكان البلدة، في 19 فبراير. وكان اقتحام قباطية آنذاك بحجّة "الاستجابة لشكوى من الأهالي، لحفظ الأمن والنظام، بعد تنظيم عرض عسكري (ممنوع)".