Menu
حضارة

مصدر أميركي يقول إن "الضم قد يحدث في يوليو"

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

قال مسؤول أمريكي بارز لصحيفة جيروساليم بوست الصهيونية أنه من المتوقع أن يواصل "فريق السلام" بالبيت الأبيض مناقشة كيفية تنفيذ رؤيته للشرق الأوسط يوم الأربعاء.

وقال المسؤول الأمريكي المقرب من الفريق إن تحركات الضم، وفقا لما يسمى صفقة ترامب للسلام"لا تزال ممكنة" هذا الشهر.. حيث يعتزم فريق السلام بقيادة المستشار الخاص للرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، إجراء سلسلة من المناقشات بعد زيارة إلى الكيان الأسبوع الماضي قام بها الممثل الخاص للمفاوضات الدولية آفي بيركوفيتش وعضو مجلس الأمن القومي سكوت ليث، وفي نهايتها من المتوقع أن يزن ترامب قراره من الموضوع.

ذكر مصدر آخر في إدارة ترامب اليوم الثلاثاء أن المناقشات الأخيرة بين المسؤولين في الولايات المتحدة والكيان الصهيوني تركزت في الغالب على سبل التعاون في مكافحة COVID-19 - مع ظهور زيادة حادة في الحالات في الأسابيع الأخيرة - وليس على موضوع الضم.

,في الأسبوع الماضي ، قال رئيس الوزراء المناوب في كيان الاحتلال بيني غانتس عدة مرات أن أي خطوات "للسيادة" يجب أن تنتظر حتى تنتهي "إسرائيل" من التعامل مع الوباء والأزمة الاقتصادية ذات الصلة، و رفض بنيامين نتنياهو تصريحات غانتس ، قائلا إن حزب الأزرق والأبيض ليس له علاقة بقراراته في هذا الشأن. مع أنه في لقائه مع الفصائل أو اجتماع الحكومة اليوم لم يتطرق إلى مسألة الضم.