Menu
حضارة

إسبانيا تحذر الاحتلال من رد أوروبي حال ضم أراض فلسطينية

وكالات - بوابة الهدف

حذرت وزيرة الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية أرانشا غونثاليث لايا، اليوم الأربعاء، أنه في حال نفذت "إسرائيل" خطتها بضم مناطق من الضفة الغربية، فسيكون هناك رد أوروبي.

وقالت غونثاليث لايا، خلال مؤتمر صحفي مع نظيرتها السويدية آن ليندي، "نعتقد أن الحوار هو السبيل للمضي قدما في الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، حيث أكدنا على استئناف الحوار".

وأشارت إلى أن "الوضع سيتغير في حال قررت إسرائيل ومن طرف واحد أن تضم الأراضي الفلسطينية".

وأضافت أن "هذه محادثة أجرتها إسبانيا داخل الاتحاد الأوروبي، لأن الرد، في حال تم ضم الأراضي بشكل أحادي الجانب- ونحن نأمل ألا يحصل- يجب أن يكون ردا أوروبيا".

وكان الاحتلال الصهيوني أعلن أنه سيبدأ عملية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية مطلع يوليو/تموز الحالي، وذلك بعد دعم كبير من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من خلال ما يُسمى "صفقة القرن".
وتشمل الخطة ضم غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة، فيما تشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة.
وتضامنت العديد من الدول والجهات الدولية والعربية مع فلسطين ضد خطة الضم، داعية إلى وقف تنفيذها لمخالفتها الصريحة للقانون الدولي، إذ هددت بعض هذه الدول بفرض عقوبات على الاحتلال.