Menu
حضارة

رئيس أركان العدو و1000 جندي إلى العزل بسبب "كورونا"

بوابة الهدف - متابعة خاصة

قال جيش الاحتلال الصهيوني إن رئيس أركانه أفيف كوخافي تم عزله للمرة الثانية بسبب فيروس كورونا دون تحديد إن كان مصابًا بالمرض، إضفة إلى كوخافي بلغ عدد الجنود الصهاينة المعزولين 1000 جندي في الخدمة الفعلية وموظفين مدنيين عاملين في القواعد العسكرية وسيتم عزلهم حتى الخميس مبدئيًا بعد اختلاطهم بحالات إصابة مؤكّدة.

حتى مساء الأربعاء، كان قد تم الإبلاغ عن 350 حالة إصابة بـ COVID-19 في جيش العدو، وهو ضعف العدد الذي تم الإبلاغ عنه خلال الموجة الأولى من الوباء ومعظمهم إما بدون أعراض أو يعانون من أعراض خفيفة. وقال جيش العدو إن غالبية من يخضعون للحجر الصحي يواصلون أداء واجباتهم بمعزل عن الآخرين وتحت إشراف طبي صارم.

ويوم الثلاثاء، ظهرت تقارير تفيد بأن جيش الاحتلال قد قلل من كمية اختبارات الفيروسات التاجية عن طريق إلغاء الاختبار الذي تم إجراؤه على المعزولين بعد إكمال فترة العزل.

وقال الجيش الصهيوني إن ممارسة إجراء الاختبار الثاني ألغيت لأن الجيش يضع الجنود في الحجر الصحي لمدة تصل إلى 30 يومًا، بعد عدم ظهور أي أعراض عليهم، مما يجعل الاختبار الثاني غير ضروري.

على الرغم من الزيادة في عدد الحالات، إلا أن جيش العدو لم يعيد إغلاق القواعد، كما حدث خلال الموجة الأولى من الفيروس، ولكن الإبتعاد الاجتماعي، ولكن تم تغيير نظام مغادرة القواعد والإجازات.