Menu
حضارة

دعت لتصعيد المقاومة الشعبية

قوى رام الله تحذّر من إقدام الاحتلال على تنفيذ مخططاته العدوانية في قرية المغير

مواجهات في قرية المغير

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

دعت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة، اليوم السبت، كافة "جماهير شعبنا لتصعيد المقاومة الشعبية ردًا على جرائم الاحتلال، بما فيها جريمة الاستيطان الاستعماري، والتطهير العرقي".

وأكَّدت القوى في بيانٍ لها، على "استحالة القبول أو التعاطي مع أية أفكار أو مقترحات من أي جهة كانت لإضفاء طابع الشرعية على الاحتلال، وأن الحل الوحيد المقبول فلسطينيًا هو تطبيق قرارات الشرعية الدولية بإنهاء الاحتلال بكل أشكاله عن أرضنا، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير، والاستقلال الوطني في دولة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس ، وتأمين حق العودة للاجئين وفق القرار الأممي 194".

كما حذَّرت القوى "من إقدام الاحتلال على تنفيذ مخططاته العدوانية في قرية المغير شرق محافظة رام الله والبيرة، وهي إحدى المناطق الهامة لقربها من الأغوار، عبر البناء الاستيطاني، وتضييق الخناق على المزارعين"، داعيةً إلى "حملة واسعة لإنقاذ حياة الأسرى من سياسة الإهمال الطبي المتعمد، بعد إعلان إصابة الأسير محمد صلاح الدين بالسرطان، وخصوصًا مع تصاعد انتشار فيروس كورونا وإصابة عدد من السجانين بالفيروس".

وفي ذات البيان، دعت القوى "للمُشاركة الواسعة في المسيرات، والفعاليات التي تنظم رفضًا لمخطط الضم الاحتلالي، بما فيها المسيرة على ميدان أحمد الشقيري يوم الثلاثاء المقبل عند الساعة الخامسة مساء".