Menu
حضارة

حماس تنعى المناضل القيق وتطالب بإنزال أقسى عقوبة بالجناة

غزة - بوابة الهدف

دانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الإثنين، جريمة قتل المناضل جبر القيق واصفةً الجريمة بـ"البشعة" والهادفة إلى ضرب الوحدة الوطنية والمجتمعية والسلم الأهلي، مطالبة وزارة الداخلية بالضرب بيد من حديد. 

وقالت الحركة، في بيان صحفي، وصل بوابة الهدف نسخة عنه:"في الوقت الذي تتوحد فيه جهود الشعب الفلسطيني بأطيافه كافة لمواجهة المخططات الخطيرة بحق قضيتنا الفلسطينية من ضمّ وتشريع للاستيطان وغيره، تخرج علينا فئة ضالّة لترتكب جريمة بشعة بحق أسير محرر من خيرة أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل الشهيد جبر القيق، في خدمة واضحة للاحتلال ومخططاته، بضرب الوحدة الوطنية والمجتمعية والسلم الأهلي، واحتضان الشعب لمقاومته الباسلة".

ونعت الحركة الأسير المحرر المناضل جبر القيق الذي قضى شهيدًا في سبيل حرية وطنه، "بعد أن قدَّم زهرة شبابه في سجون الاحتلال" 

وأكدت الحركة على إدانتها لهذه الجريمة البشعة، معتبرة ذلك مؤشرًا خطيرًا على تجاوز القانون والنظام، وفتحًا لملفات اتفق الكل الفلسطيني على أنها مغلقة، ولا مجال لفتحها، وليست محلًا للنقاش.

وفي ختام البيان، طالبت حماس الحكومة ووزارة الداخلية بالضرب بيد من حديد على يد الجناة، وإنزال أقسى العقوبات بحقهم، داعية جماهير شعبنا والعائلات الكريمة كافة إلى استنكار هذه الجريمة ورفضها، والتبرؤ التام من أي شخص يسعى إلى إثارة الفتن والنعرات.