Menu
حضارة

الحركة الأسيرة تحمّل الاحتلال مسؤولية تبعات التوتر الحالي في السجون

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

حمّلت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال إدارة السجون وإدارة سجن عوفر ومدير سجن عوفر بشكل خاص المسؤولية الكاملة عما ستؤول إليه الأمور في كافة السجون وعلى وجه الخصوص في سجن عوفر، وذلك بعد الاعتداء على الأسرى بشكل وحشي خلال الأيام الماضية.

وقالت الحركة في بيان لها أنه تم "الاعتداء على قسم 16- سجن عوفر صباح يوم 13/7/2020 باستخدام الكلاب ومهاجمتها للأسرى، ثم حدثت جريمة أخرى مساء اليوم ذاته حيث أطلقت قوات القمع الغاز بكثافة على الأسرى داخل غرفهم في قسم 22- سجن عوفر دون مراعاة أن في هذه الغرف أسرى مرضى وكبار السن ليتبجح بعدها مدير السجن بأنه سيفعل ما بدى له وسيقمع متى يشاء ولن يقود حوار مع الأسرى إطلاقًا".

وأوضحت أن "حياة أسرانا في سجن عوفر ليست رخيصة وهي تساوي لدنيا كل شيء، وسنفعل لأجل كرامتنا كل شيء وعلى السجان أن يلتقط الرسالة جيدًا".

وأضافت "نتابع الأحداث في سجن عوفر ونحن في حالة تضامن في كل السجون إلى أن يحصل الأخوة في سجن عوفر على حل مشرف يعيد لهم كرامتهم".