Menu
حضارة

إغلاق بعض المحاور والطرقات

الجيش الصهيوني يستنفر على الحدود مع لبنان وسوريا خوفًا من رد حزب الله

بوابة الهدف _ وكالات

أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة، عن تغيير استعداداته في المناطق العسكرية والمدنية على الحدود مع لبنان و سوريا بهدف تعزيز ما وصفها "حالة الدفاع" على الحدود الشمالية.

وتأتي هذه الاستعدادت في ظل حالةٍ من الخوف في الكيان من ردٍ محتمل لحزب الله اللبناني ردًا على استشهاد أحد عناصره في غارة صهيونية قرب مطار دمشق الدولي قبل أيام.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي أنّه "بالإضافة إلى تعزيز القوات وأعمال التجميع في المنطقة، جرت عدة تغييرات في انتشار القوات بالقرب من الحدود من لبنان، وأعمال أخرى تخدم الجهود العملياتية، كما سيتم إغلاق بعض المحاور والطرقات في منطقة الحدود أمام حركة المركبات العسكرية، وبعض طرق الوصول في البلدات، وافتتاح محاور بديلة لحركة المستوطنين".

وأضاف إنّه "لا توجد قيود إضافية في هذه المرحلة بالمناطق المدنية فيما يتعلق بالتنقل على الطرقات، وفي الأماكن السياحية في الشمال، عدا عن تقييدات العمل في عدد محدود من الأماكن الزراعية المحاذية للجدار، وسيبقى الجيش بحالة جاهزية عالية في مواجهة كافة السيناريوهات أمام عمليات العدو"، على حد وصفه.

وتتوقّع أوساط أمنية صهيونية أنّ يرد حزب الله اللبناني على القصف الصهيوني الذي وقع قرب مطار دمشق الدولي في سوريا، قبل أيام، والذي أدى لاستشهاد أحد عناصره.