Menu
حضارة

سنرد على اعتراض الطائرة..

إيران: أميركا انتقلت من القرصنة البحريّة إلى القرصنة الجويّة

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، أنّ "الاعتراض الأميركي للطائرة المدنية الإيرانية، في أجواء سوريا ولبنان، كان خطيراً للغاية".

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي، أنّ "الأميركيين جربّوا كل أنواع القرصنة وقطع الطرق وانتقلوا من القرصنة البحريّة إلى القرصنة الجويّة"، لافتاً أنّ بلاده "ستتخذ الخطوات اللازمة رداً على هذا الإجراء، ولجعل الأميركيين يندمون على ذلك".

كما أوضح موسوي أنّ "الإجراء الأميركي الأخير هو تهديد إرهابي ينتهك جميع الأعراف والقوانين والدولية"، مُشددًا على "رفض إيران لتمديد حظر الأسلحة عليها، وحرماننا من حقنا القانوني تحت الضغط سيُقابل بردّ منا".

واستبعد موسوي في بيانٍ له، أنّ "تتمكّن الولايات المتحدة من تحقيق مآربها وأن تتمكن من إجبار بقية الدول على الخضوع لما تريده"، مُشيرًا أنّ "بلاده غير مهتمة بنتائج الانتخابات الأميركية المقبلة ولدى شعبنا ذاكرة قوية حيال ما فعله الجمهوريون وغيرهم ضدنا".

يُشار إلى أنّ المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون الدوليّة حسين أمير عبد اللهيان، أعلن يوم أمس الأحد، أنّ "بلاده قد تمكّنت من تحديد القاعدة التي استخدمتها المقاتلات الأميركية لاعتراض الطائرة المدنية الإيرانية، في المجال الجوي السوري، مساء الخميس الماضي"، مُعتبرًا أنّ "ما حصل لم يكن حادثًا عاديًا، وهناك تحليلات مختلفة، أحدها هو لخداع الدفاعات الجويّة السوريّة وإسقاط الطائرة المدنية الإيرانيّة".