Menu
حضارة

في ذكرى استشهاده

أبو أحمد فؤاد: المناضل محمد البراهمي عرفناه شجاعًا ومناهضًا للتخلف والرجعية

زيارة سابقة لنائب الأمين العام أبو أحمد فؤاد لضريح البراهمي

دمشق _ بوابة الهدف

تقدّم نائب الأمين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد بمّناسبة "ذكرى استشهاد المناضل محمد البراهمي باسم الجبهة الشعبية بأحر التعازي بهذه المناسبة الأليمة جدًا".

وأوضح فؤاد في كلمةٍ له بذكرى استشهاد البراهمي أنّ "الأخ العزيز الشهيد المناضل محمد البراهمي كان مثالاً للقائد المتميز الذي أمضى كل حياته متمسكًا بمبادئه القومية، والتقدمية، والديمقراطية، ولقد عمل من أجل توحيد القوى القومية لتكون أكثر فعالية على الصعيد العربي، ورسم مبادئ ومفاهيم ومواقف وسياسات تتعلق بفلسطين، وبالقضية الفلسطينية، القضية المركزية للأمة بأسرها".

وقال أنّه "أسس حزبًا خاض نضالاً داخليًا من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية، والعدالة للشعب التونسي الشقيق، وعرفناه مناضلاً شجاعًا صاحب مواقف ثورية ناهض التخلف والرجعية، لهذا وغيره تم اغتياله واغتيال رفيقه المناضل شكري بلعيد، وفلسطين باستشهادهم خسرت قادة يعتز بهم شعبنا الفلسطيني، وبشكل خاص الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ".

وأكَّد فؤاد أنّه "سيأتي اليوم الذي يُعاقب فيه من ارتكب هذه الجريمة وغيرها، الشعب سيحاسب ولن يغفر لهؤلاء المجرمين".

وتوّجه فؤاد بالحديث إلى مباركة البراهمي زوجة المناضل الراحل، بالقول: "لقد مثلتِ نموذجًا للمرأة التونسية والفلسطينية في آن واحد، لقد قمت بواجبك دائمًا سواء وأنت في المجلس أو خارجه، حيث يشهد لك كل ما تابعك وتعرف عليك بأنك قلت كلمة الحق في كل المجالات والمحافل العربية والمحلية وخاصة الفلسطينية"، مُتابعًا: "الشعب الفلسطيني يذكر لك وللأخوة والأخوات ممثلي الجبهة الشعبية، المواقف النبيلة والشجاعة في المجلس وفي الميادين المختلفة خاصة (المطالبة بتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني)".

وأردف فؤاد بالقول: "كما نذكر لك وللأخوات والأخوة في حركة التيار الشعبي، وللجبهة الشعبية مشاركتكم في كل المناسبات الوطنية والقومية، وفي مقدمتها مناسبات فلسطين، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن ما يربط الشعب الفلسطيني بشكل عام بالشعب التونسي الشقيق، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشكل خاص"، مُعاهدًا الجميع "أننا سنستمر معكم وإلى جانبكم، وسنستمر في النضال والمقاومة حتى تحقيق أهداف شعبنا، وفي مقدمتها تحرير فلسطين.. كل فلسطين من نهرها إلى بحرها، كما نعاهدكم أننا سنقف إلى جانب كل القوى التقدمية، والديمقراطية، والثورية في وطننا العربي".