Menu
حضارة

قدّمتها المملكة لحكومة هادي

تفاصيل الآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض في اليمن

اليمن

صنعاء_ وكالات

أفادت وكالة الأنباء السعودية "واس" بأن المملكة قدّمت إلى حكومة عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي آلية لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض.

وتتضمن الآلية استمرار وقف إطلاق النار بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي. فيما يتنازل الأخير عن "الإدارة الذاتية"، ويتجّه لتطبيق اتفاق الرياض وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن. وكذلك "تكليف رئيس الوزراء اليمني ليتولى تشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوماً".

بالاضافة إلى ذلك، تضمنت الآلية خروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة، وإصدار قرار تشكيل أعضاء الحكومة مناصفة بين الشمال والجنوب بمن فيهم الوزراء المرشحون من المجلس الانتقالي الجنوبي، فور إتمام ذلك، وأن يباشروا مهام عملهم في عدن والاستمرار في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض في كافة نقاطه ومساراته.

المطالبة بإدارة ذاتية

يُشار إلى أنّ المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، في اليمن، كان أعلن نيته إسقاط الحكومة من كل المحافظات الخاضعة لسيطرتها جنوبي البلاد، وتنفيذ ما سماها ”الإدارة الذاتية“ فيها. 

وفي 19 يونيو/حزيران الجاري سيطر المجلس الانتقالي على محافظة سقطـرى (جنوب شرق) ودشن إدارته الذاتية لها. وقوبل إعلان المجلسفي 26 أبريل/ نيسان الماضي ما سماه ”ادارة ذاتية“ لمحافظات الجنوب الجنوبي برفض عربي ودولي.

كما رفضت 6 محافظات يمنية جنوبية من أصل 8 إعلان الانتقالي وأكدت تمكسها بما تُسمى "الحكومة الشرعية" برئاسة المدعو عبد ربه منصور هادي. التي بدورها تتهم الإمارات بدعم المجلس، لخدمة أهداف إماراتية خاصة في اليمن.

اتفاق الرياض

أمّا اتفاق الرياض، فهو اتفاق مصالحة جرى بوساطة سعودية ومشاركة تحالف العدوان على اليمن، بين الحكومة اليمنية  (المعترف بها دوليًا)، والمجلس الانتقالي الجنوبي، ووُقّع في الرياض، في 5 نوفمبر 2019، برعاية سعودية، وحضور إماراتي.

ويُؤكد الاتفاق المذكور على عدة بنود، منها: تفعيل دور جميع سلطات ومؤسسات الدولة اليمنية، وإعادة تنظيم القوات العسكرية تحت قيادة وزارة الدفاع، وإعادة تنظيم القوات الأمنية تحت قيادة وزارة الداخلية، كما شدد على الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكل اليمنيين، ونبذ التمييز المناطقي والمذهبي ونبذ الفرقة والانقسام، وتوحيد الجهود تحت قيادة تحالف العدوان بقيادة السعودية، لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، ومواجهة التنظيمات الإرهابية.

كما نص على تشكيل لجنة تحت إشراف تحالف العدوان، تختص بمتابعة وتنفيذ وتحقيق أحكام الاتفاق وملحقاته، كما تضمّن الاتفاق مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي "لإنهاء انقلاب الحوثيين المدعومين إيرانيًا".