Menu
حضارة

الخارجية تستنكر التصعيد "الإسرائيلي" بالعاصمة المحتلة

في القدس يعتقل الفلسطينيون ويحمى المستوطنون

بوابة الهدف_فلسطين المحتلة_غرفة التحرير

استنكرت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان صادر عنها اليوم، تصعيد حكومة الاحتلال الإسرائيلي ب القدس الفلسطينية المحتلة، مدينة سماح الأخيرة لعناصر شرطتها باستخدام الرصاص الحي ضد المقدسيين والفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة 48، والذي تم تطبيقه بالفعل على الأرض.

كما أدانت الخارجية استمرار اقتحامات المستوطنين وطلبة المدارس الدينية واليهودية المتطرفة بحماية قوات الاحتلال، بشكل يومي، وبقيادة حاخامات متطرفين وعنصريين.

وحذرت من نتائج قرار نتنياهو باستخدام الرصاص الحي ضد الفلسطينيين العزل، مشيرة إلى أن عديد الإصابات سجلت في صفوف الشبان والأطفال الفلسطينيين، منهم الفتى محمد عويسات (26عامًا) من جبل المكبر، والطفل محمد عيسى (11عامًا) من العيسوية الذي أصيب بكسر في جمجمته.

واعتبرت الخارجية دعوة نتنياهو بمثابة دعوة رسمية عامة للمستوطنين المتطرفين ولجيش الاحتلال وقواته الأمنية وشرطته للمزيد من قتل الفلسطينيين وللإعدامات الميدانية.

واستنكرت مواصلة قوات الاحتلال تضييق الخناق على الصحفيين الذين يقومون بتغطية هذه الاقتحامات والأحداث، بالإضافة إلى الاستهداف الإسرائيلي المباشر لهم.

ورحبت بجميع الجهود العربية والإسلامية والدولية المبذولة لوقف هذا الحريق، بما فيها دعوة المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي للبحث في هذه التطورات الخطيرة وتداعياتها، والتحرك من أجل وقفها فورًا.

ودعت الخارجية إلى ضرورة وأهمية استمرار الحراك العربي الإسلامي والدولي في المحافل كافة خاصةً في مجلس الأمن الدولي لوقف عمليات تدنيس الأقصى، ومساءلة ومحاسبة المسؤولين الإسرائيليين والحاخامات والمستوطنين الذين يقومون بدعم وتنفيذ هذه الاقتحامات، والاعتداء على الفلسطينيين.