Menu
حضارة

ثقافة النص في الرسم الكاريكاتيري وتأويلات المتلقي

غلاف البوم حنظلة يعود من جديد

اعداد : د. عاطف سلامة

"ثقافة النص في الرسم الكاريكاتيري وتأويلات المتلقي

      جميعنا يعرف الدور الذي يلعبه الكاريكاتير كأداة للتواصل بين المجتمعات على اختلاف علومهم وأفكارهم ومشاربهم ولغاتهم وجنسياتهم, لما فيه من أهمية وجدية تعكس الحياة السياسية والاجتماعية بهدف إثارة قضايا مركزية ذات اهتمام مشترك, في محاولة لاستكشاف رؤى قادرة على استثمار كل أدوات المعرفة ومرتكزاتها وكشف ما وراء الأحداث لهذه الأسباب.  كثير من فناني الكاريكاتير تعرضوا لإهانات واعتداءات, وآخرين قدموا حياتهم رهناً لهذا الفن, فخسروا الرهان.

         السؤال الذي يطرح نفسه, لماذا يحدث كل هذا مع فناني الكاريكاتير؟ هل هم أناس بشعون؟ وكيف هذا, إذ أنهم يثيرون الضحك؟ وهل الضحك فعلاً سلاح مخيف؟!

         هذا ما يثير الرغبة في النفس للدراسة والبحث والغوص في أعماق هذا الفن الخطير, الأقوى والأشد في أساليب الدعاية والإعلام فعالية, ولإلقاء الضوء على آليات فهم النص الكاريكاتيري وتجليات تكونه وأنواعه من جهة, ولغياب الدراسات العلمية المتخصصة والعميقة في هذا المجال من جهة أخرى كان لابد من دراسة موضوع هام كهذا.

مقدمة

يعتبر فن الكاريكاتير الأكثر شعبية بين باقي الفنون التشكيلية الأخرى، فهو يحظى باهتمام واسع من قِبل القراء، ولكنه الأقل إثارةً والأكثر إهمالاً من قِبل النقاد والباحثين، الذين يعتبرونه ابناً عاقاً للفنون التشكيلية، فهو رغم انتمائه بالوراثة إليها؛ إلا أنه يرتبط بالصحافة أكثر منها، ورغم هذا الإهمال إلا أن الكثيرين من فناني الكاريكاتير تعرضوا لإهانات واعتداءات، وآخرين قدموا حياتهم رهناً لهذا الفن، فخسروا الرهان، فالقائد الفرنسي "نابليون بونابرت"كان على استعداد لأن يتصالح مع ملك انجلترا، ولكنه ما كان ليغفر لفناني الكاريكاتير الإنجليز.  في الحرب العالمية الثانية، أعدم "هتلر"الكثير من فناني الكاريكاتير الفرنسيين بعد احتلال ألمانيا لفرنسا، وقطع وعدا على نفسه بأن يعدم فناني الكاريكاتير السوفيات "كوكرينسكي" في حال احتلال موسكو، وما فناننا الشهير " ناجي العلي " إلا ضحية أخرى من ضحايا مناهضي فن الكاريكاتير على يد الموساد الإسرائيلي في لندن عام1987.

إن حرب قوى الشر ضد فناني الكاريكاتير لم ولن تتوقف ،فمنذ ظهور الكاريكاتير كفن ؛وحتى يومنا هذا والأحداث تتوالى.

في الاتجاه الآخر فإن ارتباط الكاريكاتير بالصحافة فرض عليه تنفيذ أهداف محددة، وبالتالي استخدام أدوات محددة،قد تكون أدوات تعبيرية أدبية (تعليق أو نصّ أدبي مطول أحياناً) وهذا لا يقلل من أهمية الرسم الكاريكاتيري؛ إذ أن "النصّ الساخر" بحاجة إلى مهارة ليس بأقل من المهارة المطلوبة في الرسم التشكيلي الساخر.

إن وجود "النصّ" في الرسم الكاريكاتيري يأتي لتفعيل مضمونه الكوميدي أكثر وهذا لا يعني أبدا الهجوم على الكاريكاتير الخالي من "النصّ الأدبي".  يوجد فارق إن كان هناك نص ذو بنية ساخرة متقنة ومنفذ بمهارة مستخدم من باب التفعيل لا من باب العجز، وهذا ما يستطيع "المتلقي" تحديده دون بذل جهود خاصة، و إلا فإن النصّ الضعيف المستوى سيكون بمثابة (عكاز) يتعكز عليه الرسم ويشكل ثقلاً عليه.

هذا، وغيره، ما يثير الرغبة في النفس للدراسة والبحث والغوص في أعماق هذا الفن الخطير، الأقوى والأشد في أساليب الدعاية والإعلام فعالية، ولإلقاء الضوء على آليات فهم "النصّ الكاريكاتيري" وتجليات تكوينه وأنواعه من جهة ولغياب الدراسات العلمية المتخصصة والعميقة في هذا المجال من جهة أخرى ،كان لابد من الدراسة والبحث في موضوع هام كهذا.

القسم الأول: تاريخ فن الكاريكاتير

الجزء الأول: ماذا تعني كلمة كاريكاتير (نصوص تعريفية)

الكاريكاتير أو الكاريكاتور (ماير، 364:1973)، كلمة إيطالية ذات أصل لاتيني  "Caricature" وهي مصطلح ثقافي يعبر عن تصوير فني ساخر لطباع وصفات وتصرفات وأوضاع بشرية معينة من خلال أنه يتناول النمطي فيها بمبالغة هجائية لاذعة، ويجعلها بتحريف صائب؛ عرضة للهزء، ووسائله في ذلك اختزال الموضوع إلى علاماته المميزة، ومن ثم تضخيم هذه المميزات، وفن الكاريكاتير كان دائماً وما زال نظرة تهكمية غريزية تعتمد على دقة الملاحظة وسرعة البديهة, مع نظرة تنقب عن السخرية في المواقف, من خلال تقاطيع الوجه وتعبيرات الجسد في شكل مختلف عن الواقع, ويهدف إلى الرمز في خليط من المبالغة مع الحفاظ على الشخصية والشبه في آن واحد.

واصطلاح كاريكاتير يعني بذل كل الجهود، أو المبالغة والمغالاة، ومع تعدد الآراء حول تعريف الكاريكاتير فهو: صورة، رسم، وصف، أو تصوير وتشخيص هزلي نتيجة لمزج الواقع بالخيال (سلامة،2004)، وهو فن تصويري ورسم تشخيصي من الفنون الجميلة، وعادة ما يكون رسم (بنصّ أو بدون نصّ) ويسمى بالشكل الأساسي "التصوير الهجائي"، يحتوي على ظواهر عديدة مضحكة، اجتماعية أو سياسية.. الخ. سواء لأشخاص حقيقيين أو لصفاتهم أو بالاستعاضة عن تشخيصهم بطريقة تجعلك تتعرف عليهم عن طريق سلوكهم مثلا أو مقولاتهم المشهورة.. الخ.

وفي تعريف آخر، فالكاريكاتير، أنموذج فني وطراز يعتمد على الصورة الهزلية، وعلى المبالغة الفنية الساخرة للنقد الموجه، ونزعة المبالغة هنا للإشارة إلى النواحي السلبية للظواهر الحياتية للأشخاص، ومن أهم مميزات الكاريكاتير الخاصة والملازمة له: إظهار الصورة الهزلية كفن من الفنون الجميلة، لذا فإن فنان الكاريكاتير يستطيع طرح الكثير من الموضوعات، مازجاً الواقع بالخيال، موضحاً المبالغة والحدة للصفات المميزة للشخصيات المعروفة، للوجوه والملابس والأنماط المختلفة لتصرفات أناس محددي الهوية (سلامة، 2004 )

الأديب الروسي العالمي "مكسيم غوركي" (1961) قال: فن الكاريكاتير ذو قيمة اجتماعية نافعة ،يعكس أشياء مختلفة غير منظورة بوضوح لنا،وبإسلوب بسيط، يعكس لنا وجوها وملابس وأنماطاً جديدة معينة لتصرفات أناس يعيشون بيننا، عدا عن الطرق الملتوية التي يخوضها فنان الكاريكاتير، والتي عادة ما تكون لأبطال معروفين أو لمرشحين أو رؤساء أو وجوه لمواطنين غير راغبين بأن يكونوا أبطالاً (سلامة، 16:1999   )    

يقول فنان الكاريكاتير المعروف جلال الرفاعي: فن الكاريكاتير، هو عبارة عن تعبير يتجاوز الكتابة أحيانا، لأنه يتيح للمتلقي قدراً من المشاركة؛ خصوصاً حين يكتفي بذاته وبعناصره، ويستعيض عن اللغة بشيفرة من الخطوط تختزل مالا تقوى ثرثرة المتلقي عن إنجازه، فهو فن ألا امتثال ،يصدُق عليه ما قاله "لوكاتش" عن السخرية بصفتها سلاحا ومقاومة،والكاريكاتير كفن، فهو أحد المضادات للثرثرة، فهو إذ يجازف في تقطير الخبرة واختزال المعرفة؛ إنما يضيء الذاكرة ويذكي الخيال؛وبالتالي يتيح "للمتلقي" حصة من الإبداع (الرفاعي،7:2000 )

أما الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عادل حمودة يعَرّف فن الكاريكاتير،بأنه فن مشاغب،مشاكس، يجرح ولا يدمى،يوقظ ولا يقتل،لكن في مثل هذا الواقع العربي المرير الذي يختلط فيه الهزل بالإهانة، نجد أن فن الكاريكاتير يتجاوز السخرية إلى تعليم الناس وإقناعهم بالثبات على مواقفهم، ويحاول أن يعيد إلى "المتلقي" الحقائق المفقودة والبديهيات التي ذابت في الغيوم (حمودة، 2004)

وفي تعريف آخر فإن فن الكاريكاتير: هو رمزية يلجأ إليها الفنان لكي يعبر بها عن ظاهرة اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية بصورة جذابة ؛تلخص العديد من الأفكار الأخرى ،وهو بالأساس فن السخرية والتهكم ،وأن موهبة الكاريكاتير تستدعي وجود عين لاقطة تستأثر بالأشياء المحيطة به وتستلهم بالأفكار الاجتماعية وغيرها ،مما يلبي حاجة الرسوم والموضوعات وبالتالي "المتلقي" (عطا الله، 2005)

الجزء الثاني: الجذور التاريخية لفن الكاريكاتير

لأهمية فن الكاريكاتير وتطوره السريع ،اختلف الباحثين حول الأصول الأولى لفن الكاريكاتير ونسب جذوره الجيوبوليتيكية.

الباحث الفرنسي "رووا" يقول:" أن جذور فن الكاريكاتير قديمة جدا ، وهي عبارة عن حركة بدائية في التصوير والتشخيص الفني ، ويمكن القول أن جذوره الأصلية انطلقت في العهد القديم ، عندما بدأ  قابيل بالسخرية من أخيه هابيل، والدليل بأن أختهم أحبت هابيل أكثر من قابيل ، فعندها أصبح قابيل يرسم معلقا على رسوماته "بالنصّ" (والتي كان يقصد بها هابيل) بجمل حادة قبل أن يجهز عليه ويقتله (سلامة، 1996).     

ويقال أن المهرجين في القصور الملكية كانوا يتخفون أمام الملوك واضعين على وجوههم الأقنعة بطريقة  ساخرة تثير الضحك، ويقومون بعمل الحركات الإيمائية الهزلية أمامهم، ما يثير إعجاب الملك وحاشيته (حمادة، 9:1999).

ويقال أن فن الكاريكاتير انطلق من مأواه الحقيقي "القصور الملكية"، بناء على ما وُجد من آثار أثبتت ذلك، ومنذ ذلك الوقت صنف الكاريكاتير كأحد أنواع الفنون التشكيلية الجميلة، وأعتبر أحدها، فضموه لصفوفها.

وفي رواية أخرى (من وجهة نظر المحتوى الهجائي)ممكن القول :"أن أصول الكاريكاتير بدأت من المقبع الأصلي، ألا وهو الحضارتين القديمتين اليونانية والرومانية (سلامة، 1994). 

يقول فنان الكاريكاتير المصري "عثمان بهجت": أن فن الكاريكاتير قديم حديث، وأن بداياته قديمة جداً، بدأت من أيام الفراعنة، فهناك برديات كثيرة عليها رسوم كاريكاتيرية تتحدث أيضا عن انقلاب الأوضاع، عليها مثلاً فرس النهر واقف بحجمه الكبير على شجرة، أو طائر يضع سلما على جذع شجرة ويحاول أن يصعد على درجاته، أو الذئب في صورة راعي الغنموهذا نوع من السخرية الراقية جداً.  والظاهر أن انقلاب الأوضاع موجود منذ أيام الفراعنة" (البراج، 1995).

لقد جسد الفراعنة صوراً ساخرة وأوضاعا معكوسة، ورؤى غريبة، وواقع مضطرب، وأحوال لا معقولة ثبتها المصري القديم بأنامله على ورق البردي وبقايا الأواني الفخارية واختزنها الزمن في وعائه العتيق، من ذلك:قط بري يرعى الإوز ،أسد يلاعب حمارا الشطرنج ولسان حاله يقول: "كش حمار".  مجموعة من الفئران تمرح وترقص تنافق قطا يقف في زهو وخيلاء اوركسترا موسيقى مؤلف من مجموعة من الحيوانات: حمار يقف على رجليه الخلفيتين يعابث أوتار آلة الهارب بحوافره الغليظة، أسد يقف فاغرا فاه كأنه يغني بزئيره المخيف ويتدلى لسانه من بين فكيه، قرد ينفخ مزمار مزدوج وهو يمشي، الجدير بالذكر أن كثيراً من التراث العربي الساخر، وخاصة الشعبي لو جرى تصويره فنياً، لأعطانا رسومات كاريكاتيرية حقيقية (الجاحظ، ابن الرومي، ألف ليلة وليلة، جحا، ابن مماتي وشخصية قراقوش) (حسن، 7:1997)

ولكن الكاريكاتير كفن مركب من عنصري التشكيل والكوميديا، أو السخرية له جذوره القديمة الضارية في أعماق التاريخ، لدرجة تدفع بعضهم للقول إن الكاريكاتير ولد مع ولادة الإنسان، ويمكن العثور على الرسوم الكوميدية في آثار تعود حتى لحضارات وفنون ما قبل التاريخ؛ حيث كان الإنسان يصور على جدران مغارته، وعلى الصخور حياة الحيوانات المحيطة به وحياته الشخصية، وقد عثر على الكثير من الرسوم التي تحتوي على عناصر الكوميديا والسخرية على الكثير من جدران الكهوف في فرنسا وإيطاليا وأمريكا الجنوبية والجزيرة العربية والصحراء الجزائرية وقبرص وفي الكثير من الأمكنة الأخرى.

ولعل أبرزها ما تم العثور عليه هو تلك الرسوم المنفذة على الصخور والتي عثر عليها بكميات كبيرة في الصحراء الجزائرية. (أنظر الملحق، رسم رقم4)

ورغم أننا نجد بعض نماذج لرسوم كاريكاتورية فرعونية أو إغريقية، فإنها -كما تقول دائرة معارف الشعب - "لم تكن تعتمد عادة على تصوير الأفراد والشخصيات؛ بل كانت سخريات ضاحكة من الضعف البشري على وجه العموم غير موجهة إلى أشخاص بالذات". أصبح الكاريكاتير فناً عندما وجد الفنان الحقيقي الذي يعطيه حياته، وعندما أصبح له - للكاريكاتير ولفنانه - دور هام في المجتمع.. وتحدد دائرة المعارف اسم الفنان الإيطالي "أنيبال كاراتشي" ( (1560-1609 كأول مَن رسم في التاريخ الحديث صوراً باعثة على الضحك تمثل بعض الناس المحيطين به، ومن اسمه اشتق لفظ الكاريكاتير". وبعده جاء فنان إيطالي آخر هو "بيترو جيزي(1674-1755)"  ليجعل الكاريكاتير أحد الفنون الشعبية برسومه التي اتسمت بخفة الدم   والقسوة الشديدة معاً.  أما استخدام الكاريكاتير كسلاح سياسي؛ فجاء على يد الرسام الإنجليزي "جورج تاونسهند" الذي عُرِف باسم "المركيز"، ونال شهرة كبيرة في بلاده.. ولكن مؤسس المدرسة الإنجليزية في الكاريكاتير هو "وليم هوجارث".. فقد اتصفت رسومه بقدرة نفاذة على نقد عيوب المجتمع بما فيه من فساد وحماقة... ومن معطف هذا الفنان خرج رواد المدرسة الإنجليزية في الكاريكاتير أمثال: "توماس رولاندسون"و"جيمس جيلراي"، وقد استخدم أفراد هذه المدرسة الكاريكاتير كسلاح مباشر لمهاجمة خصوم الأحزاب السياسية التي ينتسبون إليها، ويعملون لحسابها.  أما المدرسة الفرنسية فبدأت بالفنان "شارل فيليبون" (1862-1806) الذي أسس  عام1830   مجلة أسبوعية باسم "الكاريكاتير"، ثم أصدر بعدها بعامين جريدة يومية باسم "الشاريفاري".. وكانت المجلة والجريدة معارضِتَيْنِ قويتَيْنِ للحكومة، واشتهر من خلالهم عددا من الفنانين أهمهم على الإطلاق "أونوريه دومييه" (1879-1808)الذي يُقَال إن "كل الكاريكاتير الحديث استوحى اتجاهه من فنه"..  وهو أول فنان يدخل السجن بسبب رسم كاريكاتوري يسخر من الملك "فيليب" وذلك سنة 1832؛ لكنه واصل هجومه بعد خروجه من السجن، ويعتبر دومييه صاحب أكثر  رسوم الكاريكاتير رشاقة وحيوية حتى اليوم.  كان رسامو الكاريكاتير يركزون على رسم الشخصيات المشهورة ليسهل على الناس التعرف عليها، لكن مع انتشار الصحف اليومية والأسبوعية، ووجود الكاريكاتير كأحد أبوابها الرئيسية الجذابة، أخذ هؤلاء الرسامون يقدمون شخصيات اجتماعية رمزية يمكن استغلالها في التعليق على الأحداث الاجتماعية أو السياسية أما في الولايات المتحدة الأمريكية فنلاحظ أن الكاريكاتير له شعبية كبيرة جدًّا، في الصحف والمجلات، وفي الكتب المصورة، وفي أفلام الكارتون؛ بل وفي الإعلانات أيضاً.. لكن مدرسة الكاريكاتير الأمريكية تتميز بأنها سطحية لا تهدف إلا إلى الإضحاك، ليست لها -غالباً- السمة السياسية ولا العمق الاجتماعي للمدرستين الفرنسية والإنجليزية.  ويلاقي الكاريكاتير إقبالاً كبيراً في كل بلاد العالم، وتُخصَّص له مجلات مستقلة مثل مجلتَيْ: "شانكارز" الهندية، و"كاريكاتير" المصرية.

الجزء الثالث: تطور فن الكاريكاتير(رحلة الكاريكاتير)

يعتقد علماء الآثار أن رحلة الكاريكاتير بدأت قبل الميلاد بثلاثة آلاف سنة (حمادة، 42:1999)، فلقد وجدوا رسومات على تابوت"رمسيس الخامس" تصور أناسا حقيقيين ،من أمثلتها (الرب أزوريس) الذي عاقب "رمسيس" وأمر بتصويره على شكل خنزير لكي يعود إلى الأرض مع قردين برأسي كلب، وكذلك وجدوا تصويراً للرب "سيت" وهو مصور بشكل وحشي مع تعليق "سيت الملعون" لأن سيت قتل أخاه أوزوريس وألقى بجثته في نهر النيل (سلامة، 43:1999).

وهكذا انتقل الكاريكاتير كفن،من الفراعنة إلى دولة الفرس والإغريق والرومان ؛مرورا بظهور السيد المسيح إلى أن ظهرت الطباعة في ألمانيا على يد "جوتينبيرغ "و"كوستا" في عام 1440 في منتصف القرن الخامس عشر،وبعدها أصبح من الممكن تداول أعداد من النسخ المطبوعة للرسم الواحد، مما أدى هذا التطور التقني إلى بداية شيوع فن الكاريكاتير المرسوم بعد نصف قرن من ظهور الطباعة؛ وكان ذلك ما بين عامي (1559-1500).

من الناحية الفنية؛ يقال أن "ليوناردو دافنشي" (1519-1452) والرسام الألماني "درورر" (1528-1471) ساهما في تطور الكاريكاتير، من خلال دراساتهما لعالم الوجه بمنحى كاريكاتيري (حسن، 12:1999) ثم طوّر ذلك بتطبيقه على أشخاص محددي الهوية، الرسامان الإيطاليان "كراتسي"  (1602-1557)و"برنيني" (1680-1598).  واستخدم الهولندي "بروغل" (1652-1568) والفرنسي "كالو" (1635-1592) الشغل على النحاس لفضح الأحوال الاجتماعية السيئة؛ بذلك كانا دليلين لرسومات ونقوش الناقدين الاجتماعيين الإنجليز "هوغارت، كروكشانك، جيلاري، رولاندسن"، الذين أصبحوا بدورهم في القرن الثامن عشر/التاسع عشر الممّهدين الرئيسيين لطريق الكاريكاتير الحديث فقد لعبوا دورا محفّزا للكاريكاتير الألماني في حروب التحرير "شادوف" (1764-1850)، وخاصة الكاريكاتير الفرنسي بعد عام 1830 (اسماعيلوف،118:1991.).

تطور فن الكاريكاتير في الوطن العربي

المعروف أن مصر تميزت منذ بدء العصور الأولى للتاريخ؛ بأن شعبها أحب النكتة، وكذلك الفنون التشكيلية إجمالاً، بدءً من العمارة والنحت والتصوير والزخرفة وصولاً إلى الكاريكاتير، في معظم فصول قصة الكاريكاتير حدثت في مصر.. كانت البداية مع مجلة "أبو نظارة" النقدية الفكاهية التي أصدرها "يعقوب صنوع"، واستعان فيها برسوم كاريكاتير لفنانين إيطاليين.. ثم زاد الاهتمام بهذا الفن.. إلى أن صدرت مجلة  "الكشكول" التي احتوت رسوماً بديعة لفنان الكاريكاتير الأسباني المتمصر "جوان سانتيز.."، وفي سنة1925  زار مصر واستقر فيها الفنان الأرمني "صاروخان"، وفي نفس الفترة ظهر الفنان التركي "علي رفقي.." وعلى يد هؤلاء الثلاثة نشأت المدرسة المصرية في الكاريكاتير.

يقول بهجت عثمان :"إن الكاريكاتير جاء مصر من الشام في أواخر القرن الماضي ،مع "أبو نظارة"(يعقوب بن صنّوع) ومجلته الفكاهية (رسماً وكتابة) والتي تحمل نفس الاسم (البراج، 1995).

يعتبر "يعقوب بن صنّوع" هو أول من استخدم فن الكاريكاتير بمفهومه الحديث في مجلته الشهيرة "أبو نظارة"، إنما في مطالع القرن العشرين، ومنذ عام 1925، ولمدة نصف قرن، برز "صاروخان" الأوروبي الأصل الذي هاجر من روسيا القيصرية واستقر في مصر، حيث عمل في مجلتي "روز اليوسف" و"آخر ساعة"، كما عمل في مجلات أخرى، كان آخرها "أخبار اليوم إلى أن توفي عام 1976 (إبراهيم، 1996).

في سوريا صدرت أول صحيفة هزلية باسم (ظهرك بالك) عام 1909 (الموقف العربي، 1983)، وظهر عدد من رسامي الكاريكاتير أمثال: "توفيق طارق، وعبد الوهاب أبو السعود، وعبد اللطيف الضاشولي، وعلي أرناؤوط، وسمير كحالة، وممتاز البحرة وأمين خلف وعبد الهادي الشماع"... وغيرهم.

في المرحلة الجديدة من تاريخ الصحافة السورية برزت أسماء جديدة في فن الكاريكاتير، أهمها على الإطلاق  الفنان "علي فرزات" (عيسى، 12:1987(

 في النصف الثاني من السبعينات وصل "علي فرزات" إلى قمة تطوره في فن الكاريكاتير، من حيث الشكل والفكرة معاً.  ففي الشكل زالت تقريباً التفاصيل في الرسمة، واختزلت الخطوط برموزها وإشاراتها حلت محل الكلمات (النصّ أو التعليق).  في نفس الوقت، ومن ناحية المضمون، اشتدت المفارقة وبالتالي اللذعة في تعبيراته، حتى أصبحنا نرى في مجرد الخطوط لكثير من رسوماته نكات مكتملة الشروط الفنية، إنما نكات مضحكة مبكية في هذه الفترة (السياحة السورية، 1986)

تطور فن الكاريكاتير في فلسطين

بدأ الكاريكاتير في الصحافة الفلسطينية بالاعتماد على ما يمكن استنباطه من آلية الفعل والتفاعل اليومي في هذه المهنة، حيث لم تكن قد تبلورت المعارف والخبرات على الصعيدين، (الصحافة والكاريكاتير)، ما حتم بالضرورة أن ترى الصحافة الفلسطينية (المحلية خاصة)، صحافة البلدان العربية المحيطة، نماذج يصلح تقليدها، كما فرضت ظروف الاحتلال نفسها، ضرورة أن تستلهم الصحافة الفلسطينية بعض أساليب وطرائق العمل في صحافة البلدان العربية التي أمكن التعرف إليها أو التقرب منها.

لذا، يرى الباحثين أن الصحافة الفلسطينية في معظمها بدأت خطواتها الأولى واستكملت مشوارها على هدى الصحافة اللبنانية، كما اكتسبت ملامح الصحافة السورية (سليمان، 78:1987)

الصحافة الفكاهية في فلسطين

يبدو أن أشكال القمع والاستبداد السلطوي الذي كان يمارسه المتصوفون وعمال الحكومة التركية ضد  الصحافة والصحفيين؛ دفعهم إلى البحث عن أشكال تعبيرية وكاريكاتيرية تمكنهم من تقديم صورة أعمق لتعريف الجمهور بما يقوم به المغتصب من إرهاب، فكان ما عرف بالصحافة الانتقادية الهزلية والفكاهية (نصاً ورسماً).

السيد خليل بيدس كان السباق إلى إنشاء صحافة من هذا النوع في فلسطين، وذلك بتأسيسه مجلة "النفائس" في حيفا عام 1908، وعرّفها بأنها مجلة أدبية فكاهية قبل أن يعدل اسمها إلى "النفائس العصرية" وينقل مقرها إلى القدس في عام1909 (المضحك المبكي، 1993).

النجاح السريع الذي حققه "بيدس" باعتماده  الرسوم الكاريكاتيرية و الأسلوب الساخر؛ شجع الكثير من الصحافيين على الإقتداء به وحذو حذوه باعتماد أسلوب الفكاهة والرسوم والتعليق عليها باستخدام الهزل في انتقاد الحكومة التركية وسياساتها وتصرفات عمالها.

ويمكن تلمس هذا الأمر عبر صدور العديد من الصحف الفلسطينية مثل جريدة "الإنصاف" التي أسسها " الياس بندلي"، وكذلك جريدة "البلبل"، وجريدة "جراب الكردي" لصاحبها "متري الحلاج"، "والأخبار1909 للسيد "بندلي حنا عرابي"، و"الحرية1910 التي أسسها "توفيق السمهوري"، وكذلك جريدة "الحمارة القاهرة"1911 التي أسساها السيدان "خليل زقوت" و" نجيب جانا"؛ غير أنها لم تعمر طويلاً بسبب اختلاف صاحبيها اللذان انفصلا ؛فأسس السيد نجيب جانا جريدة "العصا لمن عصا" عام1912) (سليمان، 107:1987)

وكانت جريدة "أبو شادوف" 1912 آخر الصحف الهزلية الكاريكاتيرية التي صدرت في العهد التركي وكان صاحبها "وهبي تماري، ومحررها "صليباً عريضة".

أما في عهد الإدارتين المصرية والأردنية (1967-1948) كانت الصحافة مكبلة بقوانين غريبة عن فلسطين؛ مما أثر بالسلب على تطور الصحافة بشكل عام والكاريكاتير بشكل خاص.

بعد احتلال إسرائيل للضفة والقطاع؛ بقيت الأراضي المحتلة دون صحف أو مجلات كاريكاتيرية أو فكاهية حتى نهاية 1968 وهو العام الذي صدرت فيه جريدة "القدس" لمحمود أبو الزلف، وجريدة "الفجر" 1970 ليوسف نصري نصر ،و"الشعب" لمحمود يعيش، و"الطليعة" لبشير البرغوثي، و"الميثاق" 1980 لمحمود الخطيب... وغيرها الكثير.

لم تعط هذه الصحف الأهمية الكافية لفن الكاريكاتير، إلا أن بعضها تميز باستخدام الأسلوب الهزلي كـ "نصّ" في محاولة لإثارة القضايا المركزية، في الوقت نفسه أفردت كل من (الميثاق) و(القدس) و(الفجر) و(الشعب) و(الطليعة) مساحة جيدة للرسوم الكاريكاتيرية، وهنا أخص بالذكر (الميثاق) التي كانت تفرد مساحة خاصة لرسم الفنان ناجي العلي.

في الوقت ذاته صدرت العديد من الصحف خارج فلسطين المحتلة، وأفردت مساحة كافية للكاريكاتير بجميع أنواعه، فصدرت مجلة (فلسطين الثورة) 1972 و(الجماهير)1970، أما (الهدف) و(الشرارة) و(الجبهة) و(الطلائع) و(الثأر العربي)و(الحقيقة) و(النضال) و(المقاتل الثوري)فقد صدرت عام1969.

حرصت الصحافة الفلسطينية بعد ذلك على إفساح مساحة خاصة لفن الكاريكاتير، من منطلق أنه مادة صحفية أساسية وهامة من جهة، ومن جهة أخرى كونه عنصر ترفيهي، فقد دأب فناني الكاريكاتير على استحداث رسومهم من الواقع اليومي والمعاناة الدائمة؛ معبّرين عن رأيهم وأفكارهم السياسية والاجتماعية وغيرها؛ عبر خطوط تمثل نقداً لظاهرة ما في المجتمع.

عكَس مبدعي الكاريكاتير الواقع بكل مجرياته، وأخص بالذكر "ناجي العلي"، و"بهاء بخاري"، و"خليل أبو عرفة"، و"جلال الرفاعي"، و"بغدادي"، و"ماهر محمد"، و"أمية جحا"، و"إسماعيل عاشور"، هؤلاء الرسامون مثلوا استراحة للقارئ من عناء قراءة المادة الجافة، فلقد ابتدعوا النكتة الخفيفة ومزجوها بالجد بطريقة مرحة؛ و طرقوا جميع الأبواب السياسية والثقافية والاجتماعية... وغيرها (الحياة الجديدة، 2004).

بعض الصحف خصصت مساحة ثابتة للكاريكاتير، منها (الحياة الجديدة) 1994 لحافظ البرغوثي، و(الأيام)1996 لأكرم هنية، و(القدس) لمحمود أبو الزلف، و(الصباح) 1996 لسرّي القدوة، و(الحقيقة) لعلي درويش القطاوي، و(خالد) لمروان أبو الزلف ؛وهي متخصصة للأطفال وجميع رسوماتها كاريكاتيريةوالعديد من الصحف والمجلات الأخرى.

قدم "ناجي العلي" الكثير الكثير، ليس للكاريكاتير الفلسطيني فحسب؛ بل للعربي والعالمي، فقد عبّر الفنان عن مخزون الذاكرة وتمسك بالموروث الثقافي ليضيء حقيقة ورثها عن أجداده وتوج بها رؤيته التاريخية، فرسوم ناجي الكاريكاتيرية تجمع بينها رؤية متكاملة، و"حنظلة" الشاهد (الختم) يجسد قيمة أخلاقية ثورية في الحياة اليومية، من خلال سعيه المستمر إلى احتلال مكانة غير المحايد في المشهد التراجيكوميدي، ومن ثم تعميمه على المتلقي (اليوسفي، 87:1993)

للوهلة الأولى قد تبدو المواقف والشخوص في كاريكاتير ناجي ساذجة وعفوية، إلا أنها تخضع دائما لبناء منطقي عقلاني؛ قائم على حسابات دقيقة، قادر على إيصال الفكرة بطريقة إستنتاجية، وهذا القالب القائم على البساطة، يترك  "للمتلقي" أن يجتهد ضمنه كما يشاء، أن يقرأ ويفهم ما يشاء، وأن يستخلص الموقف وأن يحل العقدة (اللغز) كما يشاء.

استخدم ناجي العلي القضاء القاسي في رسوماته، وهما اللونين الأسود والأبيض، فاللون الأسود في معظم رسوماته احتل الخلفية القاتمة المعبرة عن القضاء المأساوي فهو بمثابة مقياس الزمن (المصيبة)، أما اللون الأبيض فهو المدى التعبيري لعفوية الالتصاق بالمكان غالباً؛ فكان ناجي يرتاح إلى تعبئة ثلثي المساحة باللون الأسود وإلى تركيز الفكرة الأساسية في الوسط؛ وإلى توزيع عناصر الحركة على الأطراف، ومن ناحية الرسم فقد أنتج ناجي خطاً تجسيدياً أكثر تعبيراً في منحاه الفني؛ لإيجاد الانسجام والتوافق في العلاقة بين الجزء والشكل؛ أي بين الخط في انسيابه ورقته وليونته والظلال في حركتها المتوترة ،فقدم ما يقارب الأربعين ألف لوحة قبل أن يتم اغتياله في لندن عام1987 (أبو عرفه، 33:1996)

الجزء الرابع: الكاريكاتير، وسيلة للنضال السياسي والعقائدي

ظهرت مجموعة من الفنانين في القرن الثامن عشر، أرسوا الوجود النهائي للكاريكاتير كفن مستقل، منهم الفنان الإنجليزي "توماس رولاندسون" الذي رسم الكثير، ويمكن أن نشير إلى مجموعة رسومه (حراس النظام) التي انتقد فيها الفساد السائد في أجهزة الدولة، والذي طال العدالة والقانون؛ ومنها (انتشار الرشوة في المحاكم) و(الجميع يصلحون أن يكونوا ضباطاً) ويسخر الفنان من السعي الزائف وراء الألقاب والمراتب، وربما يريد أن يقول: أن ما كل ما لبس التاج ملكاً، حيث أن الشخص الذي يرتدي بذة الضابط في الرسم شخص قميء المنظر، قصير القامة، سيفه أطول من قامته، مترهل الجسد وليس فيه شيء من سيم الضباط.

وفي فرنسا ظهر العديد من رسامي الكاريكاتير، كان أهمهم "دومينيه" فناناً ورساماً قديراً فقد سخر في الكثير من رسومه من ملك فرنسا "لويس فيليب"، وكذلك من وزراء الحكومة ومندوبي البرلمان، الذين صور الكثير منهم، وفي مجموعة (الأقنعة) وتحديداً في رسمة (الكرش التشريعي)عن البرلمان، وفي هذه الرسوم على سبيل المثال رسمة (إنه لم يعد خطراً، يمكن إطلاق سراحه)، والتي يصور فيها طبيب السجن يعاين سجينا ميتاً، أو على وشك الموت، ويقول: "انه لم يعد خطراً، يمكن إطلاق سراحه"

وأول من استخدم الكاريكاتير كسلاح سياسي كان في فترة حرب الإصلاحات الدينية التي قادها "مارتن لوثر" ضد الكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان والذي يقول في أحد أحاديثه داعياً إلى تكريس السخرية كسلاح في هذا الصراع: "إن القساوسة والخوارنة يجب أن يرسموا على جميع الجدران؛ وحتى على أوراق اللعب بشكل يجعل الناس يشعرون بالقرف عندما ينتظرون إليهم أو يسمعوا عنهم "، ويرجع الكثير من الباحثين انتصار "مارتن لوثر" في هذه الحرب إلى عملية استخدام الكاريكاتير و"النص" بالذات.

الرسامون الإنجليز تميزوا في مجال الهجوم على الإمبراطور "نابليون بونابرت" ،كان أشهرهم الفنان "غاليري" ويكفي النظر إلى رسومه وبعد ما يقارب المئتي عام على الأحداث التي صورها لكي ندرك الوضع المحزن "لنابليون" عند رؤيته لتلك الرسوم التي أضحكت منه كل انجلترا وكل من تسنى له الإطلاع عليها، حيث لم تقتصر الرسوم التي هاجمت "نابليون" على شخصه فقط، بل أيضاً عن حياته السياسية وتعدت ذلك لتطال أسرته، وأكثر الرسوم إحراجاً كانت تلك التي صورت "جوزفين" زوجته، وكذلك طالت قادة الجيش وأعضاء الحكومة والرجال البارزين في فرنسا بشكل عام.

ودارت على صفحات الصحف الساخرة المتناقضة الأهداف ،معارك حادة في مختلف البلدان، وفي مختلف المراحل التاريخية، ولو تسنى للبشر الإطلاع على أرشيفات الرقابة في دول العالم، خاصة الدول العربية، لعثروا على رسوم كاريكاتيرية لعظماء السياسة في العالم بأشكال ما كانت تخطر لهم على بال، ولا يعني كون "هتلر" بطلاً رئيسياً للكاريكاتير في فتة من الفترات، وما بعدها، أن "ستالين" و"تشرشل" و"ديغول" وغيرهم من ساسة تلك المرحلة لم يجدوا اهتماماً كافياً لدى رسامي الكاريكاتير، ولو أمكن إقامة متحف للكاريكاتير يضم الأهداف التي تعرضت للتضخيم والمبالغة، لدخل إلى جانب غرّة "هتلر" وشاربه المربع، أنف "ديغول" وقبعته الأسطوانية، وسيغار "تشرشل" وشارباً وغليون "ستالين" وكرش"شارون"، وعين "ديان"العوراء، وملامح كثيرة مميزة أخرى للزعماء السياسيين.

ومثال آخر فقد وزعت "تاتيانا سوسكند" مع مستوطنين آخرين في مدينة الخليل رسماً كاريكاتيرياً يتطاول على القرآن الكريم والنبي محمد "صلى الله عليه وسلم" مجسداً النبي "صلعم" على شكل خنزير يرتدي الكوفية الفلسطينية وفي يده قلماً يكتب كلمة القرآن على كتاب أمامه بالغة الإنجليزية والعربية، مما أدى إلى مواجهات ساخنة في منطقة الخليل، امتدت إلى باقي المدن والقرى، ومنها إلى الدول العربية الإسلامية في العالم أجمع،وسرعان ما أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك "بنيامين نتنياهو" بياناً أعرب فيه عن استنكاره وإدانته الشديدين لهذه الفعلة المخجلة المناقضة لمفهوم الديانة اليهودية التي تحترم الإسلام والنبي محمد وجميع الأديان.

نشرت (صحيفة الوطن) ال قطر ية1997-12-15  رسماً كاريكاتيرياً يظهر فيه إمام الأزهر الشيخ "محمد سيد طنطاوي" يصافح حاخام إسرائيل الأكبر "لاو" في القاهرة وقد تدلت من جيب الشيخ ورقة عليها أسم راقصة شرقية ووضع الكاريكاتير على لسان الحاخام قوله: "إذا بليتم فاستتروا" ورد الشيخ يقول: "إنما المؤمنون أخوة"، مما أثار إدارة الأزهر مستنكرة ذلك، وأكدت أن الأزهر لا يملك إزاء جهالات هذه الصحيفة القطرية إلا الخضوع لأمر الله الحكيم في قوله "فإذا خاطبكم الجاهلون قولوا سلاما". وأعادت صحف مختلفة عالمية مختلفة نشر الكاريكاتير ومن بينها "الوفد" و"العالم اليوم" المصريتان اللتان أبرزتا خشيتهما من أن يشكل ذلك بداية أزمة بين مصر وقطر، ورد على ذلك وزير الخارجية القطري، الشيخ "حمد بن جاسم" قوله: "إنني غير راض عن نشر هذا الكاريكاتير، وإنه أمر لا يليق بمكانة رجل دين".

نشرت صحيفة (جيلاندزبوستن) الدنماركية الواسعة الانتشار في 30 أيلول 2005، اثنا عشر رسماً كاريكاتيرياً تحت عنوان "وجوه محمد" مما أثار حفيظة الجالية الإسلامية في الدنمارك، واعتبروا أن الأمر يشكل إهانة للنبي "صلى الله عليه وسلم" مطالبين باعتذار رسمي، وخصوصاً أن أحد الرسوم أظهر النبي يعتمر عمامة على شكل قنبلة.

وبناء على ذلك استنكرت العديد من المؤسسات والجمعيات الإسلامية في العديد من دول العالم هذه الفعلة الشائنة، ومن جهته استنكر الشيخ "عكرمة صبري المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية برسم الصحيفة لصورة النبي (صلعم) من مخيلتها متجاوزة بذلك كل المحرمات ومستخفة برسل الله عز وجل، عليهم السلام، وكذلك تظاهر الآلاف في شوارع (كوبنهاغن) منددين بالرسوم وبالصحيفة التي نشرتها.

القسم الثاني: النص في الرسم الكاريكاتيري

الجزء الأول: الكاريكاتير في المطبوعات "كيف بدأ النص في الرسم الكاريكاتيري"؟

الكاريكاتير كما هو متعارف عليه, هو رسم تشكيلي ساخر, وهو نوع من الفنون يعتمد الخط واللون والظل لبناء هيكله ويعبر عن فكرة ساخرة, ومع ذلك فإن الكثير من رسوم الكاريكاتير تستخدم التعليقات الأدبية, وأحياناً النصوص الطويلة وهذه ظاهرة ليست جديدة, فهي موجودة منذ المراحل التاريخية الأولى لفن الكاريكاتير وفي أعمال فنانين بارزين مثل "دومييه" و"فودفارد" و"بوزون" و"دافنشي" و"الأخوان كراتشي" و"تنذيرد" وغيرهم.

في فترة حكم الرئيس "جاكسون" ظهرت العديد من الاتجاهات في فن الكاريكاتير، وكانت بمثابة توجيهات جديدة أهمها:

إضافة الكلمات (النصّ) على الرسم بلهجة الشخصية المرسومة كاريكاتيرياً في الرسم الهزلي، أو إحدى جمله المعروفة أو مقولة يرددها، وتكون (مربوطة بفمه) وهي على شكل خط دائري مقفل، لكي يعرف القارئ أن هذه كمقدمة جديدة لإدخال هذا التطور إلى عالم الكاريكاتير، ومنذ ذلك الوقت وحتى يومنا هذا نجد فناني الكاريكاتير يستخدمون هذه الطريقة، ويتعاملون بهذا الأسلوب، انطلاقاً مما أثبته من نجاعة ونجاحاً كبيراً في عالم فن الكاريكاتير، وهذا ما زال موجوداً في معظم المطبوعات الدورية في عالمنا الحديث، وأضحت ظاهرة منتشرة في أعمال الكثير من رسامي الكاريكاتير المعاصرين بينهم فناني الكاريكاتير العرب مثل رمسيس، عصام حسن، طوغان، جلال الرفاعي، عماد حجاج، وأميه جحا، بهاء البخاري، خليل أبو عرفه، محمد الزواوي، محمود كحيل فجميعهم اعتمد النص (سلامه، 82:1999)، بالإضافة إلى آخرين كثر.

"النصّ" أثار خلافات بين المبدعين الفنانين والرسامين والنقاد, فعدد منهم عارض بصورة حازمة استخدام الكلمات أو التعليق في الكاريكاتير وعدد آخر لم يرَ في ذلك ضرراً, وجاءوا بالبراهين ليثبتوا صحة وجهة نظرهم, مؤكدين أنها (الكلمة), تعطي أهمية للكاريكاتير وتجعله يُنجز وينفذ هدفه بشكل أسرع وبالتالي تصل الفكرة للقراء بشكل سلس.

رسام الكاريكاتير السوري علي فرزات يرى بأن الكاريكاتير من الضروري أن يعتمد على الخطوط (الغرافيك) ويقول: "نحن نفهم الإنسان الذي يمتلك السيطرة على الريشة والألوان, لماذا إذن إدخال الكلمة في الرسومات؟ هذا يعتبر عصيان, ويعتبرها نوعاً من العكاكيز يتكئ عليها الرسام غير القادر على إيصال مضمونه إلى الجمهور بواسطة أدوات التعبير التشكيلية فقط، هذا يعني أن الرسوم الكاريكاتيرية وحدها تستطيع بخطوطها الوصول لهدفها وإيصال ما تريده من معلومة للقارئ, ولا داعي لفن الكاريكاتير أن يتجه للكلمة (الأسدي وتدمري، 21:1994).

ويؤكد أن الكاريكاتير في أساسه رسمة واضحة المعالم ولا داعي للكلمة أو أي من النصوص, وإذا كانت هناك كلمات ولا مناص من تدوينها فهذا يعتبر ضرورة يجب أن تكون جزءاً من الرسمة وليس تعليقاً عليها.

الكاريكاتير في المطبوعات، يخدم أحد أشكال مهام نشاط الأدب الاجتماعي، وكذلك مهام الصحيفة بشكل خاص, فالبوستار أو الصورة التصويرية، هي إحدى الوسائل الدعائية السياسية أو الاجتماعية والتي يُعمل بها بشكل واسع النطاق في العالم أجمع (البحرة، 4:1988).

الكاريكاتير ليس صدفة يلتقي مع الغرافيك في الصحيفة بالتحديد, كنوع خاص من أنواع الفن التصويري, فهو ذو تركيبة لفظية غير مألوفة, تتضمن قضية عادلة, فمفهوم الغرافيك في الجريدة يخدم الفن ككل ويلبي حاجته وطبيعة الصحافة بمطبوعاتها الدورية (الناصري، 37:1977).

أما "بوليفوى" فقد استمر للأمام متأثراً بفعالية الأدب الاجتماعي والتصويري في المطبوعات الدورية ويقول: "لا تختلفان وسيلتا الرسم والتصوير عن بعضهما، وممكن أن يكون الرسم فقط لزخرفة النصّ, ويرى أن الرسم والنصّ ممكن أن يخرجا منسجمين دون جدال وممكن في نفس الوقت أن يخلقا جدلاً حاداً, وهذا ممتع وجميل" (أليكافيتش، 153:1970).

نستخلص من هذا الجدل أن رافضو النص ينطلقون من واقع أن فن الكاريكاتير: هو فن تشكيلي ويجب ألا يعتمد على أدوات غير تشكيلية لإيصال مضمونه إلى الناس, أما أولئك الذين لا يرون ضيراً في استخدام النصّ الأدبي فإنهم يشيرون إلى التبعية الثنائية لفن الكاريكاتير, (التشكيلية والصحفية), وبالتالي فهم يبررون وجود التعليق في الكاريكاتير على أساس أن الكاريكاتير بهويته الصحفية إلى جانب هويته التشكيلية يمكن أن يستخدم أدوات التعبير غير التشكيلية للوصول إلى أهدافه الموضوعة, فهو ليس رسماً منفذاً للوصول إلى غايات جمالية, والناحية الجمالية ليست الهاجس الرئيس للكاريكاتير, وإنما له غاية أخرى قد تكون سياسية أو تعليمية أو ما شابه من الغايات, وللوصول إليها فلا مانع من استخدام ما يراه الفنان مناسباً (هنري، 43:1964).

الجزء الثاني: الفن التشكيلي الصحفي

وهكذا فإن منبع الخلاف هو هوية الكاريكاتير وانتماؤه, ولكي نحدد موقفاً من هذه الظاهرة فلابد من البحث عن الهوية الحقيقية له.

إن جميع التعريفات لفن الكاريكاتير في الموسوعات والمعاجم، تؤكد أن الكاريكاتير هو فن تشكيلي, يستخدم المبالغة والتضخيم للحصول على رد فعل عكسي كوميدي, إذاً فالكاريكاتير هو فن تشكيلي بالدرجة الأولى, ولا أعتقد أن هنالك من له على هذا اعتراض, ولكن هل تكفي التعريفات لاتخاذ قرار قاطع بانتماء الكاريكاتير؟ بالطبع لا (فيستافيس، 75:1973).

فالكاريكاتير إضافة إلى كونه فن تشكيلي, فإن له الكثير من الخصائص الأخرى التي تجعله لا يقتصر عن هذا التعريف فالمكان الأساس لالتقاء الرسم الكاريكاتيري "بالمتلقي" هو الصحافة بمختلف أنواعها، حتى إذا كانت المعارض هي مكان لمثل هذا الالتقاء، فإن الرسوم المشارِكة في المعارض غالباً ما تكون قد نشرت في صحف ما وإن كانت لم تُنشر فإنها عبر هذه المعارض تجد طريقها إلى صفحات دوريات ما (كبوستا، 47:1989).

وحتى إذا قمنا بإحصاء لعدد رسوم الكاريكاتير المنشورة في الصحف، لوجدنا أن العدد في الصحف يفوق العدد في المعارض بدرجة كبيرة, وعادة ما تكون هذه المعارض مشكَّلةً من مختارات من رسوم فناني الكاريكاتير ولا تستوعب كل إنتاجهم, وهكذا فإن الانتماء الصحفي للكاريكاتير لا يقلل من انتمائه للفن التشكيلي, وبالتالي فإنه يمكن التأكيد أن لفن الكاريكاتير هوية ثنائية، (تشكيلية وصحفية) وهما لا تتعارضان, فالصحافة بحد ذاتها: هي مساحة لنشاط عدد كبير من الفنون ومن بينها عدة أنواع من الفنون التشكيلية مثل الملصق والصورة والكاريكاتير وغيرها من الفنون الأخرى, ويمكن القول إن الصحافة تعتمد في نشاطها على قطبين هما أداة التعبير التشكيلية وأداة التعبير الأدبية, وقد تتفوق هذه هنا, وقد تتفوق الأخرى هناك, وإن كانت الأداة الأدبية هي الأساسية في الصحافة منذ نشوئها, فإن الأداة التشكيلية في بعض الصحف في عصرنا الراهن تتفوق على الأداة التعبيرية, وعلى سبيل المثال لا الحصر (صحف الأطفال), ألا تتفوق فيها أداة التعبير التشكيلية على أداة التعبير الأدبية؟!, وهكذا فإن انتماء الكاريكاتير إلى الصحافة كما قلنا لا يتعارض مع انتمائه إلى الفن التشكيلي, ويمكن تسميته (بالفن التشكيلي الصحفي) (فيستافيس، 77:1973).

وبهذا الشكل فإن وجود الكاريكاتير في الصحافة يفرض عليه تنفيذ أهداف محددة, وبالتالي استخدام أدوات محددة قد تكون أدوات تعبير أدبية (تعليق أو نص أدبي مطول أحياناً) وهذا باعتقادنا لا يقلل من أهمية الرسم الكاريكاتيري، إذ أن النص الساخر بحاجة إلى مهارة ليست بأقل من المهارة المطلوبة في الرسم التشكيلي الساخر, وبالتالي فإن نجاح الرسم الكاريكاتيري أو هبوط مستواه برأينا غير مرتبط بوجود التعليق أو النصّ الأدبي أو بعدم وجوده, فالكثير من رسوم الكاريكاتير الخالية من التعليق الأدبي تعتبر رسوماً غير ناجحة لأنها لا تصل إلى المستوى المطلوب من السخرية, أي لا تحصل على تجاوب ساخر أو كوميدي لدى المشاهد, حتى وإن كانت منفذة بمهارة فنية تشكيلية عالية, فالأساس في الكاريكاتير هو السخرية, وإن غابت السخرية غاب الكاريكاتير, وهذا ينطبق على النصّ الأدبي في الكاريكاتير إن وجد هذا النص, وإذا رأى الفنان أن الحصول على التجاوب المذكور بحاجة إلى نصّ أدبي فإن هذا باعتقادنا ليس نقصاً في الكاريكاتير, وإنما إتقان لنوعين في الفنون الساخرة هما السخرية التشكيلية والسخرية الأدبية والمهم هنا, أن يختار الفنان النص المناسب الموفق والمطلوب, أما إذا كان هذا النصّ حشواً أو شرحاً للرسم فإنه بالطبع "عكاز" وهذا العكاز لا يؤدي الوظيفة المطلوبة (يفيموف، 65:1961)ز

أما الاتهام العام والنظرة الفوقية تجاه الأدب الساخر، فإنها برأينا غير صحيحة لأن جميع الفنون تؤثر ببعضها البعض, ومثلما استخدم الأدب الساخر الفنون التشكيلية, فإن الفن التشكيلي الساخر كان لابد له أن يستخدم الأدب, وهل يمكن ا