Menu

خلال مهرجان وطني

"سيف القدس نقطة تحول".. المقاومة تحذّر الاحتلال من المساس بالأقصى والقدس

غزة _ بوابة الهدف

قالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينيّة، اليوم الأحد، إنّ "المقاومة الفلسطينية ونحن في ظلال سيف القدس التي تتقاطع مع الذكرى الـ74 لنكبة شعبنا تؤكّد بأن خيار الجهاد والمقاومة باقٍ ما بقي الاحتلال، وسيف القدس البتار لن يغمد وسيكون حاضرًا عند حسن ظن شعبنا ولن ينجح العدو مهما فعل بفصل الجغرافيا الفلسطينية، والاستفراد بأهلنا ومقدساتنا".

وخلال مهرجانٍ وطني نظّم في غزّة بمناسبة مرور عامٍ على معركة "سيف القدس"، أكَّدت الغرفة المشتركة في كلمةٍ لها، على "وحدة الساحات وعلى قدسية الدم الفلسطيني أينما وجد في غزة والضفة والقدس والشتات وصولا إلى انهاء النكبة الفلسطينية"، مُشددةً أنّ "ممارسات العدو في كافة المدن المحتلة والقدس على وجه الخصوص وما يجري فيها من انتهاكات مستمرة فضلاً عن الدعوات الساقطة لاقتحام المسجد الأقصى عبر مسيرة الأعلام المزمع إجراؤها بعد أسبوع من الآن كلها أسباب تدفعنا للوقوف عندها بكل حزم وإصرار، لمساسها الواضح بمنجزات سيف القدس، وعليه نؤكّد أن شعبنا لن يسمح بالمطلق بكسر قواعد الاشتباك والعودة إلى مربع الاستفزازات الذي قلنا كلمتنا فيه بكل قوة".

ولفتت إلى أنّ "المقاومة وهي تواصل إعدادها وتجهيزها على كافة المستويات في سبيل معركة التحرير التي نعيش فصولها ونعد العدة لها، تدعو إلى تضافر كافة جهود الشعوب وقوى المقاومة الحية في المنطقة، والاستعداد لمعركتنا المقدسة التي نسيء بها وجه الكيان الغاصب ونعيد فيها لفلسطيننا ولقدسنا ولأسرانا ولشعبنا الحرية والكرامة".

ووجّهت الغرفة "التحية إلى شهداء وجرحى ومجاهدي معركة سيف القدس، وإلى أسرانا الأبطال الميامين، ونعاهد شعبنا وكل الأحرار بالثبات على خط الجهاد والمقاومة والكفاح والنضال حتى النصر والتحرير".

وألقيت خلال المؤتمر العديد من الكلمات لقادة الفصائل الفلسطينيّة، حيث أكَّد المتحدّثون على صوابية خيار المقاومة في الدفاع عن الحقوق الفلسطينيّة في وجه الاحتلال ومشاريعه ومخططاته.