Menu

محمود الراس: القدس عصية على الإرهاب الاستيطاني وسترد على العدوان والتدنيس

الرفيق محمود الراس

غزة _ بوابة الهدف

أكَّد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين محمود الراس، اليوم الأحد، أنّ مدينة القدس عصية على الإرهاب الاستيطاني الصهيوني وسترد على العدوان والتدنيس بكنس سوائب الإرهاب التلمودي من عاصمتنا الأبدية، مُشدداً على أن العدوان الصهيوني الجديد على مدينة القدس هو احدى حلقات العدوان الصهيوني المُستمر على المقدسات، ولن ينجح الاحتلال من خلاله في  تحقيق أهدافه، فالمعركة بالأساس هي معركة وجود، وشعبنا انتصر في معركة الوعي وهو يتصدى لهذا العدوان بصدره العاري متُسلحاً بسلاح الإرادة، وبعدالة قضيته، وحقه في أرضه.

ولفت الراس في تصريحٍ له، إلى أنّ كل حجر وذرة تراب ستُقاتلكم اليوم، وسيخرج الشهداء لقتالكم في كل بيت وحي وزقاق، وستحتفل القدس بالعلم الفلسطيني راية توحّد ويستظل بها الكل الفلسطيني مقاومًا لا يقبل المساومة على هويته وكرامته الوطنية.

وشدّد الراس على أنّ كل مقاتلي شعبنا بالضفة و غزة والشتات وأبناء شعبنا في الداخل المحتل سيكونون لكم بالمرصاد وعشرات آلاف المتطوعين من شعوب الأمة ينتظرون لحظة التحاقهم بالقدس وأهلها، وواهم هذا العدو إن اعتقد بأن ممارسة الإرهاب داخل القدس وأهلها سيواجه بغير تسونامي مقاوم يلتحم به المقاتلون من كل أصقاع الأرض دفاعًا عن القدس وأهلها ومقدساتها.

كما أكَّد أنّ المعركة اليوم في القدس يخوضها شعبنا ومن خلفه كل أحرار العالم والأمة في مواجهة الإرهاب الاستيطاني الصهيوني ومن يقف خلفه من قوى الإرهاب الإمبريالي المتصهين، وحتمًا ستكون القدس على موعدٍ جديدٍ مع منجزٍ إضافي يقصّر من عمر الاحتلال ويقرّب من زوال وكنس الإرهاب على طريق التحرير والعودة.