Menu

وضرب الرواية الفلسطينية

دائرة شؤون اللاجئين بالشعبية: التحريض الصهيوني ضد المعلم الفلسطيني محاولة للانقضاض على حق العودة

غزة_بوابة الهدف

 أكدت دائرة شؤون اللاجئين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن التحريض الصهيوني على معلمي وموظفي الأونروا، جزء لا يتجزأ من الدعاية الصهيونية الهادفة للانقضاض على جوهر الصراع الفلسطيني الصهيوني، وهو حق العودة، والذي يمُثّل المعلم الفلسطيني رأس حربة الدفاع عن هذا الحق.
واعتبرت الدائرة أن تحريض ما تُسمى منظمة( UN Watch) الصهيونية على المعلمين، "وبأنهم يحثون طلابهم على الالتحاق بمنفذي الهجمات الفدائية"، يأتي في إطار تزييف الحقائق وتشويه النضال الشرعي لشعبنا الفلسطيني، ووضع مهام المعلم الفلسطيني وجهوده الوطنية في غرس روح الانتماء للوطن، (كمعادٍ للسامية)، ضمن محاولات الكيان الصهيوني الحثيثة لتفريغ المؤسسات الفلسطينية من أهم أعمدتها وهو المعلم الفلسطيني.
وأوضحت الدائرة أن ما يقوم به المعلم الفلسطيني ليس معادٍ للسامية، بل واجب وطني ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية التي أتاحت لجميع أبناء شعبنا للانخراط في مقاومة الاحتلال بمختلف الأشكال، مُشددة أن الماكينة الإعلامية الصهيونية تعمل على مدار الساعة لربط جهود مناهضة الصهيونية وفضح جرائم الاحتلال بمعاداة السامية، لتشويه نضالنا العادل ضد الاحتلال، ولمحاولة الهروب من أي إدانات على جرائمه التي يرتكبها بحق شعبنا.
وفندت دائرة شؤون اللاجئين في الجبهة الشعبية ما جاء من حملة تحريض لهذه المنظمة الصهيونية، بالإشارة إلى أن ما يقدمه المعلم الفلسطيني هو مثار فخر واعتزاز ليس لشعبنا بل لأمتنا وللعالم أجمع، فالمعلمون الفلسطينيون صُنفوا عالمياً بأنهم من أكثر المعلمين إبداعاً وتميزاً وغيرةً على الوطن، وأنهم جزء من هيئة الدفاع الفلسطينية عن الهوية الوطنية والرواية الفلسطينية التي يعمل الاحتلال بشكل متواصل على محاولة طمسها، وصهر الوعي الفلسطيني.
وختمت الدائرة بيانها، مُشددة على أن الدعاية التحريضية الصهيونية على المعلم الفلسطيني، خير دليل على مكانة المعلم الفلسطيني ومدى تأثيره، مما يتطلب حملة فلسطينية ووطنية وعربية ودولية مضادة لهذا التحريض من جانب، ولتعزيز صمود المُعلم الفلسطيني خاصة في مؤسسات الأونروا التعليمية عبر إجراءات عاجلة لإنصافه وصون كرامته من جانب آخر.