Menu

دعا السلطة لرفع الملف إلى الجنائية الدولية

الراس: اعتراف العدو بجريمة قتل أطفال عائلة نجم يضع المجتمع الدولي برمته أمام مسؤولياته الأخلاقية والقانونية

غزة - بوابة الهدف

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين ومسؤول فرعها في قطاع غزة محمود الراس، اليوم الثلاثاء، إنّ اعتراف الكيان الصهيوني بجريمته بحق أطفال غزة وتحديدًا أطفال عائلة نجم يضع المجتمع الدولي برمته أمام مسؤولياته الأخلاقية والقانونية.

واعتبر الراس، في تصريح صحفي وصل بوابة الهدف نسخة عنه، أنّ استهداف أطفال غزة جريمة تتحمل مسؤوليتها أيضًا الإدارة الأمريكية لشراكتها المباشرة في تمويل الاحتلال ودعمه وتسليحه وتشجيعه على تصعيد إرهابه بحق قطاع غزة. 

وشدد على أنّ الرعاية الأمريكية للإرهاب الصهيوني تأتي في سياق المعايير المزدوجة التي تنتهجها واشنطن ضمن مسلسلها العالمي في الإرهاب والإجرام خاصة الذي يتعرض له أبناء شعبنا وفي مقدمتهم أطفالنا الأبرياء على يد العصابات الصهيونية.

وأشار الراس إلى أنّ الاعتراف "الإسرائيلي" بارتكاب مجزرة في منطقة الفالوجة قرب مخيم جباليا شمال قطاع غزة تضعنا كذلك نحن الفلسطينيين أمام مسؤولياتنا الوطنية، لافتًا إلى أنّ اعتراف العدو بالجريمة لا يتطلب لجان تحقيق بل يتطلب المحاسبة. 

ودعا الراس السلطة الفلسطينية إلى تسريع الذهاب إلى المؤسسات الدولية ذات المسؤولية عن محاسبة مجرمي الحرب خاصة مؤسسات الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الطفولة والإنسان، ورفع الملف فورًا إلى محكمة الجنايات الدولية معتبرًا أنّ هذه المهمة أضحت مهمة وطنية وأخلاقية.