Menu

نتنياهو يحدد نفسه كصاحب القرار في الضفة: الفوز الأجوف للصهيونية الدينية

بوابة الهدف - متابعة خاصة

في مسعى لحسم الجدل وتجنب المنقاش الدولي حول نوايا الائتلاف الصهيوني في الضفة الغريبة، خصوصا بعد الصلاحيات الاستثنائية للوزيرين بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير، وتحذيرات الجيش الصهيوني من مخاطر تنفيذ أجندات الحزبين الفاشيين المتطرفين، أعلن بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال ما وصفه بـ "الخطوط الحمراء" عندما يتعلق الأمر بالنشاط الاستيطاني في الضفة الغربية: لا بؤر استيطانية جديدة غير شرعية. مؤكدًا النقطة الأكبر وهي أنه في الأمور المتعلقة بالنشاط الاستيطاني والبناء الفلسطيني في المنطقة (ج) من الضفة الغربية، هو فقط – أي نتنياهو- المسؤول.

هذا الموقف موقف وضع نتنياهو في أزمة فورية مع شريكه في الائتلاف الحزب الصهيوني الديني، برئاسة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ، الذي كان يعتقد أنه سيسيطر على الحياة المدنية في المنطقة (ج) وتأتي هذه الأزمة الائتلافية بشأن هذه القضية حتمية لأن نتنياهو يحتاج إلى الاحتفاظ بتلك السيطرة لأسباب دبلوماسية وأمنية.

ومع ذلك، فإن السلطة على تلك المنطقة بالنسبة للصهيونية الدينية التي يتزعمها سموتريتش هي مسألة أيديولوجية ووجودية ، وبالتالي ليس من السهل الاستسلام لنتنياهو. ويعتبر إن تعزيز سيطرة "إسرائيل" على الضفة الغربية المحتلة أحد الأسباب الرئيسية لدخول نواب الحزب في السياسة.

وتبقى هذه المسألة كمواجهة سياسية بدون حل حقيقي بالنظر إلى أن أجندة سياسة حزب الصهيونية الدينية والتي قد تخلق أزمة دبلوماسية لنتنياهو مع حلفائه.

رغم ذلك، يرى مراقبون أن بنيامين نتنياهو لايعتزم خذل حلفائه اليمينيين في المعركة على المنطقة ج من الضفة الغربية، حيث سيخلق نتنياهو نفسه العديد من الأزمات مع حلفائه الغربيين حول الضفة الغربية لأن سياساته تتعارض مع مطالبهم ، وهي تجميد النشاط الاستيطاني وحل الدولتين للصراع على أساس خطوط ما قبل عام 1967.. وكانت إدارة بايدن الأمريكية قد تحدثت بشكل روتيني ضد سياسات "إسرائيل" في الضفة الغربية ، كما فعل حلفاء الكيان الأوروبيون. وقد رد نتنياهو بأنه يقف إلى جانب القدس الموحدة، والبناء اليهودي في القدس وفي مستوطنات الضفة الغربية، ورفض خطوط ما قبل عام 1967 ووصفها بأنها لا يمكن الدفاع عنها.

يذهب موقف الحكومة الصهيونية الجديدة إلى أبعد من ذلك ويتحدث عن سياسات تدعم الضم النهائي لأجزاء من الضفة الغربية في المنطقة (ج) ، التي تقع خارج الحدود السيادية للكيان وحيث تقع جميع المستوطنات.

لكن نتنياهو يدخل هذه الحكومة، الأكثر يمينية في تاريخ الكان الصهيوني، مع سجل حافل بالاعتدال في المستوطنات بمعايير اليمين المحلي، حيث قام بتحريك المعيار إلى الأمام في سلسلة من الخطوات المعتدلة البطيئة التي أحبطت شركائه السياسيين. و واحدة من الأماكن الرئيسية التي يشعرون بالفشل فيها هي المعركة من أجل المنطقة ج، وهي المنطقة التي يتصور الفلسطينيون واليمين الصهيوني على حد سواء ستكون جزءًا من حدود دولة كل منهما النهائية.

وحاليا بعد بعد مشاهدة نتنياهو على رأس القيادة لمدة 15 عامًا ، يريد حزب الصهيونية الدينية السيطرة على المعركة من أجل المنطقة ج ولهذا السبب وضع سموتريتش أنظاره في البداية على وزارة الحرب. و عندما تم تكليفه بوزارة المالية ، تم التوصل إلى حل وسط يكون بموجبه وزيرًا في وزارة الحرب، مع السيطرة على مكتب منسق النشاط الحكومي في المناطق وقسم الإدارة المدنية فيها.

وكان سموتريتش يتوقع أن تمنحه السلطة الكاملة في هذا المنصب سلطة الترخيص ببناء المستوطنات، والتسامح مع بناء المستوطنين غير القانونيين، وهدم البناء الفلسطيني غير المصرح به. وقد لقد كان انتصارًا كبيرًا للصهيونية الدينية، واتضح أنه كان فوزًا أجوفًا.

يوم الجمعة الماضي، سعت مجموعة من المستوطنين لاختبار تلك السيطرة عندما حاولوا بناء بؤرة استيطانية في منطقة شمال الضفة الغربية، تسمى أور حاييم. لكن وزير الحرب الصهيوني، ميؤاف غالانت الذي يسعى أيضا لإظهار إنه صاحب القول الفصل في وزارته والذي من المفترض إنه مؤيد قوي للحركة الاستيطانية - قام على الفور بتجاوز سموتريتش وأمر بإخلاء البؤرة الاستيطانية. بدعم قوي من نتنياهو الذي للمفارقة بنيت أكثر من 70 بؤرة استيطانية تحت سيطرته في العقد الماضي، وفقًا لبيانات حركة السلام الآن ، ألقى دعمه خلف جالانت.

قد يكون نتنياهو متحالفًا أيديولوجيًا مع اليمين ، ولكن بحلول نهاية الأسبوع ، كان من الواضح أنه عندما يتعلق الأمر بالوقت والمكان الذي يبني فيه ، فإنه يحتفظ بهذه السلطة. ويريد أن يكون صاحب القرار ووحده من يقرر ما هي الوتيرة وتدفق كيفية تنفيذ النشاط الاستيطاني.