Menu

العلم وراء "الساعة الذهبية" بعد الولادة!

بوابة الهدف_ وكالات

في المرة الأولى التي تسحب فيها الأم مولودها الجديد بالقرب من جلدها، تحدد نغمة علاقتهما، لكن العلم يُظهر أن هذه "الساعة الذهبية" حيوية لصحته أيضا.

ووجد الخبراء الطبيون أن أول 60 دقيقة من التلامس المستمر بين الجلد والجلد يساعد في تنظيم درجة حرارة الطفل، والتحكم في التنفس، وتقليل مخاطر انخفاض نسبة السكر في الدم.

وهذا ليس فقط أمرا مهما للحياة الجديدة التي دخلت العالم للتو، ولكن التجربة أيضا توفر إنتاج الأوكسيتوسين في الأم، ما يعزز الترابط وإمدادات الحليب.

ويوصي المحترفون بوضع الطفل على الفور ووجهه لأسفل على بطن أمه ، وبطانية تغطي كليهما.

ويؤدي هذا الوضع إلى إبطاء إنتاج هرمونات الأدرينالين في الأم حتى لا تتداخل مع إنتاج هرمونات الأوكسيتوسين والبرولاكتين.

وقالت تينيل تشوال، القابلة الممرضة المعتمدة في Sanford Health في ساوث داكوتا، في بيان: "الساعة الذهبية مفيدة للغاية وحاسمة لسنوات حتى على الطريق بين الأم والطفل. إنه مفيد للغاية لتحقيق الاستقرار لحديثي الولادة الخارجين من الرحم، وكذلك الترابط".

ووصف طبيب التوليد الفرنسي مايكل أودنت في عام 1977 أن الأطفال الحديثي الولادة سعوا للحصول على الثدي خلال الساعة الأولى من العمر، وهي التي بدأت فكرةَ الساعة الذهبية في المجتمع الطبي.

وقد أظهرت الدراسات أن 60 دقيقة أو أكثر من الملامسة الفورية للجلد تزيد من نسبة إرضاع الطفل من الثدي عند بلوغه ثلاثة أشهر.

وأثبتت الساعة الذهبية أيضا أنها تزيد من الوقت الذي يكون فيه الطفل في حالة تأهب هادئة وتقلل من البكاء.

وبمجرد أن تقرب الأم مولودها الجديد إليها، يتم إطلاق الأوكسيتوسين على الفور في جسدها، ما يقلل من نزيف ما بعد الولادة وخطر نزيف ما بعد الولادة ويوفر توصيلا أسرع للمشيمة وانقلاب الرحم.

وقالت تشوال: "الطفل يساعد على التنظيم الحراري، وهذا مصطلح خيالي لمساعدة الطفل على تنظيم درجة الحرارة، وكذلك استقرار نسبة السكر في الدم. ومن ثم بالنسبة للأم، فهو يساعدها على إنتاج الهرمونات التي تساعدها على الرضاعة الطبيعية وإنتاج الحليب، بالإضافة إلى تقليل التوتر والقلق والاكتئاب بالنسبة لها".

وهناك طريقة أخرى لتسهيل الترابط، خاصة للأمهات الجدد اللواتي لم يتمكن من تجربة "الساعة الذهبية" بسبب المضاعفات الطبية، وهي حمل مولودك الجديد لفترة طويلة بعد مغادرته المستشفى.

وينشّط الحضن الأوكسيتوسين ويزيد من الترابط ويحفز أدمغتهم على مزيد من التطور.

ولا يقتصر دور حملك طفلك الصغير على الحفاظ على دفئه فحسب، بل إنه يحد من البكاء، وينظم التنفس ومعدل ضربات القلب، ويساعد في زيادة الوزن ويحسن النمو.

وتتم مقارنة هذه النتائج بالأطفال الذين لم يتلقوا اهتماما جسديا ووجدوا أنهم أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل السلوكية والعاطفية والاجتماعية مع نموهم.

وأثبتت سنوات من الدراسات أهمية اللمس بين مقدم الرعاية والطفل، وفقا لتقارير الآباء.

ونُشرت إحدى المقالات في عام 2020، تشيد بفعل التلامس الجلدي، حيث يرتدي الرضيع حفاضا فقط ويوضع على صدر الأم العاري.

وينتج عن هذه النتيجة إفراز الأوكسيتوسين المرتبط ببناء الثقة والعلاقة وتنشيط الألياف العصبية الحسية.

وتسلط الدراسة الضوء على العديد من الدراسات الأخرى، مع ملاحظة أحدهم كيف أن الاتصال مفيد أيضا لمقدم الرعاية.

وجاء في الورقة البحثية أن "النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى جودة الرعاية والتنبؤ لملامسة الوالدين كوسيلة أساسية للاتصال والتواصل المبكر".

ووفقا لمجلة Parents Magazine، يشير البحث إلى أن اللمس "الجيد" يساعد في نمو الدماغ.

وقالت ناتالي مايتر، التي شاركت في الدراسة، في بيان: "كنا نأمل بالتأكيد أن نرى أن تجارب اللمس الأكثر إيجابية في المستشفى ستساعد الأطفال على الحصول على تصور نموذجي للمس عند عودتهم إلى المنزل. لكننا فوجئنا للغاية عندما اكتشفنا أنه إذا تعرض الأطفال لمزيد من الإجراءات المؤلمة في وقت مبكر من الحياة، فإن إحساسهم بلمسة لطيفة يمكن أن يتأثر".