Menu

سوريا: ماهر الطاهر يستقبل وفدًا قياديًا من الجهاد بدمشق

دمشق _ بوابة الهدف

استقبل الرفيق ماهر الطاهر مسؤول دائرة العلاقات الدولية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أمس الخميس، وفدًا قياديًا من حركة الجهاد الإسلامي في مكتبه بدمشق، وضم عضو المكتب السياسي للحركة إحسان عطايا، وممثلها في سورية إسماعيل السنداوي، والإعلامي عوض أبو دقة. 

وأثنى المجتمعون بالجهود المبذولة من قبل المقاومة في الضفة المحتلة، مُشددين على ضرورة تضافر كل الجهود لاستمرار هذه الحالة التي تشكل قلقًا وإضعافًا للمشروع الصهيوني.

بدوره، أشاد الطاهر بدور حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وأدائها في مقاومة العدو، مُؤكدًا على أنّها تتطور وتترسخ وتتجذر يومًا بعد يوم.

من جانبه، شدد عطايا على "أهمية دور الإعلام في معركتنا مع العدو، وضرورة تطويره على مختلف المستويات، لما له من أثر فعال في اختراق الوعي الصهيوني وضرب معنويات الجبهة الداخلية للعدو من جهة، وتظهير صور الهمجية الصهيونية ومشاهد الاعتداءات والجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته من جهة أخرى".

وقال إنّ "هناك ثلاثة أمور تميز حركة الجهاد الإسلامي، أولها: أنّها تنظيم فتيّ، وثانيها أنّها تتمتع بمصداقية عالية، ولم تقع في خطأ المشاركة في الانتخابات التشريعية، وظلت ضد اتفاق "أوسلو" وإفرازاته، وثالثها، أنّها حركة ملتزمة بخط المقاومة، ولها ترجمة عملية لهذا النهج، ولها فعل مؤثر على الأرض".

وفي ختام اللقاء شدد المجتمعون على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية، والعمل على تطوير المقاومة الميدانية.