Menu

ما يزيد عن 13 ألف تغريدة ضد مجزرة شابيل هيل

اثنان من ضحايا مجزرة تشابيل هيل

الهدف- غزة

توالت ردود فعل المدونين العرب عمومًا والفلسطينيين خصوصا بعد العثور على جثامين ثلاثة قتلى عرب مسلمين من أصول فلسطينية، في شقتهم بإحدى التجمعات السكنية الخاصة في شابل هيل بالقرب من جامعة نورث كارولينا، بالولايات المتحدة الأمريكية.
وأطلق مغردون هاشتاغ #ChapelHillShooting، ليتصدر بذلك قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا على مستوى العالم، إذ ظهر في أكثر من 300 ألف تغريدة ليس فقط في أمريكا بل في بريطانيا و مصر والسعودية والعديد من الدول في الشرق الأوسط. .
كما تفاعل نشطاء عرب على موقع تويتر مع الحادثة، وأطلقوا بدورهم هاشتاغا بعنوان "#مجزرة_شابيل_هل" لتصل بذلك عدد التغريدات إلى 13 ألف تغريدة، وأرفقوه بصور للضحايا الثلاث.
أستاذ علم الاجتماع السياسي الدكتور حسام أبو ستة كتب على صفحته على فيس بوك: يستمر الإرهاب الأمريكي المعادي لكل ما هو عربي وبات يأخذ منحى جديد غير رسمي، فبالإضافة للاجرام الرسمي للدولة الأمريكية اتجاه الأوطان والشعوب العربية، يرتكب اليوم احد الإرهابيين الأمريكيين جريمة بشعة راح ضحيتها ثلاث مواطنين من أصل فلسطيني، وسط تهميش متعمد من وسائل الاعلام الغربية، والتي من الواضح بأنها هي من تشكل الرأي العام للنخب الثقافية العربية خاصة "الليبرالية" منها، لذا لم نسمع صوتا لجماعة "أنا شارلي ايبدوا" يدين تلك الجريمة... النخب الثقافية العربية في معظمها لا تختلف في تبعيتها للغرب الأمريكي عن نظيرتها السياسية الرسمية..كل التضامن والمواساة لأهالي ضحايا الإرهاب الأمريكي.
أما محمد أبو القمبز المدرب والناشط الاجتماعي الفائز بجائزة أفضل مدرب إعلام اجتماعي في الشرق الأوسط فكتب عبر فيس بوك أيضًا: رغم التعتيم الإعلامي الرهيب على جريمة قتل 3 طلبة مسلمين في ولاية كارولينا الأمريكية على يد متطرف أمريكي مقارنة بحادثة شارلي إبدو إلا ان الإعلام الاجتماعي هذه المرة تغلب كالعادة على الإعلام التقليدي في ابرز الحادثة ولليوم التالي هاشتاق الحادثة ‪#‎ChapelHillShooting‬ في صدارة الترند العالمي على التويتر.
الإعلامية سامية الزبيدي كتبت أيضًا: ثلاثة ارواح شابة في عمر الزهور تُحصد بدم بارد بسبب الكراهية من يغذي هذه الكراهية؟ على أسياد هذا العالم الظالم أن يسألوا أنفسهم لماذا يقدم أميركي يتمتع بحقوقه وحريته الكاملتين على قتل ثلاثة طلبة أبرياء؟ لا أن يسألوا المطحونين احتلالا واستغلالا لماذا يقاومون أو يتدعشنون؟ التطرف..أزمة أخلاقية تهدد الانسانية جمعاء.. لروحكم السلام.