Menu

بعد شهرين من الاعتقال، ملاك تتنفّس الحريّة

الأسيرة "الطفلة" المحررة ملاك الخطيب في لحظة وصولها حاجز جبارة

الهدف- رام الله

أفرجت سلطات الاحتلال صباح اليوم،عن الطفلة ملاك الخطيب 14 عاماُ، بعد اعتقالها لمدة شهرين في سجن هشارون.

و الخطيب كانت أصغر معتقلة فلسطينية في سجون دولة الاحتلال، اعتُقلت أثناء عودتها من مدرستها الإعداديّة في قرية بتين القريبة من مدينة رام الله، حيث زعمت محكمة الاحتلال أنها ألقت الحجارة على الجنود و كانت تحمل سكيناً.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفيّ "إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفلة ملاك في 31 ديسمبر الماضي، و أصدرت محكمة عوفر بحقها حكمً بالسجن لمدّة شهرين مع غرامة مالية قدرها 6000 شيقل".

وقالت ملاك في أول كلمات لها بعد خروجها من سجون الاحتلال، "إن فترة اعتقالها كانت صعبة جداً حيث البرد وقسوة جنود الاحتلال، لكن لابد أن نتحمل لأن هذا هو قدر الفلسطينيين"

وكانت سيارة إسرائيلية مخصّصة لنقل المعتقلين، أوصلت الطفلة المحررة إلى حاجز"جبارة" العسكري، قرب مدينة طولكرم، حيث كان أهلها وذويها وعدد من المسئولين في الانتظار، لاحتضان ابنتهم التي جسّدت أسمى معاني البطولة والإرادة الفلسطينية حين تتحدّى السجّان الفاشيّ.

ولايزال 213 قاصراً فلسطينياً في سجون الاحتلال.