Menu

البطش يدعو لإستراتيجية لتحرير الأسرى عبر تبادل دولي منظم

البطش يدعو لإستراتيجية لتحرير الأسرى عبر تبادل دولي منظم

الهدف _ غزة

دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش الكل الفلسطيني بضرورة اعتماد إستراتيجية موحدة؛ لتحرير الأسرى من معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد البطش في وقفة تضامنية نظمتها مؤسسة مهجة القدس إسناداً للأسيرات في المعتقلات الإسرائيلية ان المطلوب فلسطينياً تجاه قضية الأسرى الاتفاق على إستراتيجية عمل وطني جامعة وموحدة، لتحرير الأسرى، وان يكون هناك إستراتيجية مفادها (تبادل دولي) منظم للأسرى لضمان حرية الفلسطينيين من براثن الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح ان الطريق إلى الحرية لأسرانا "لن يكون إلا بتبادل الأسرى، وأن تكون أيدينا على الزناد للعمل على تحريرهم، (..) لا يمكن أن نعتبر أننا حققنا إنجازاً طالما لينا أسيرة الجربوني وحرائر فلسطين داخل المعتقلات الإسرائيلية".

كما وطالب بضرورة استعادة الوحدة الوطنية وطي صفحة الانقسام الفلسطيني المريرة والتوافق على برنامج وطني موحد من اجل الحفاظ على القدس والمقدسات والأسرى واللاجئين "في ظل المعركة المفتوحة التي نعيشها مع الاحتلال الإسرائيلي يجب علينا أن نرص الصفوف لمواجهته".

وقال :"نقف أمام المؤسسات الدولية الشاهدة على ظلم المجتمع الدولي لنا، والتي تشهدُ على المعاناة اليومية التي يعيشها شعبنا الفلسطيني بسبب الاحتلال الإسرائيلي المستمر".

واضاف :"اليوم نتكلم ونتضامن مع رمز من رموز العز والفخار والصمود، إنها الأسيرة المجاهدة لينا الجربوني، تلك الفلسطينية العنيدة التي لم تتوقف يوماً عن أداء واجبها، وكانت عنيدة في التحقيق وفي السجن، إنها ابنة الجهاد الإسلامي ومشروع المقاومة (..) للمرأة الفلسطينية دور جهادي كبير في مقارعة العدو الصهيوني، فكانت دلال المغربي وهنادي جرادات ووفاء إدريس وميرفت مسعود وريم رياشي والقافلة تطول".

كما، ودعا عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية صالح ناصر (أبو ناصر) في كلمة القوى الوطنية والإسلامية إلى ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة، والاتفاق على إستراتيجية وطنية شاملة لتحرير الأسرى؛ تجمع في طياتها العمل الدبلوماسي والدولي إلى جانب العمل الميداني المقاوم.

وأوضح ان قضية الأسرى على أجندة كل القوى الوطنية والإسلامية، وأنهم مستمرون في الضغط على الاحتلال في جميع الوسائل لتدويل القضية وفضح جرائمه, والتي من بينها رفع قضيتهم إلى الجنائية الدولية.

وأشار أن المطلوب من الفصائل الارتقاء في المواقف لمستوى القضية، بعيداً عن الحزبية المقيتة التي تضر بالقضايا الوطنية.

ودعا الجماهير الفلسطينية لمواصلة الفعاليات التضامنية مع الأسرى في المعتقلات الإسرائيلية؛ حتى تحريرهم من براثن الاحتلال.