Menu

قوات الاحتلال تنقل الأسير محمد القيق إلى العزل في "الجلمة"

القيق

القدس المحتلة - بوابة الهدف

نقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، الصحفي الفلسطيني الأسير محمد القيق، إلى عزل سجن "الجلمة" شمال فلسطين المحتلة، في خطوة جديدة كمحاولة للضغط عليه لوقف الإضراب عن الطعام.

وقالت فيحاء شلش، زوجة الأسير القيق، أن خطوة الاحتلال الجديدة تأتي ضمن سلسلة طويلة من الإجراءات المتوقعة بحقه، في ظل استمرراه في إضرابه عن الطعام لليوم التاسع على التوالي.

وبيّنت شلش أن إدارة سجن "هداريم" كان قد سمحت لمحامي زوجها بزيارته اليوم الثلاثاء، إلا أنه وعندما توجه لإتمام الزيارة فوجئ بنقله إلى سجن "الجلمة".

وحمّلت سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة زوجها، في ظل استمرار إضرابه، وعزله في سجن يحتجز به أسرى جنائيون إسرائيليون، وعدم السماح لمحاميه بالاطمئنان عليه منذ شروعه في الإضراب.

ومن المقرر أن تعقد هيئة محكمة "عوفر" العسكرية، يوم الخميس المقبل، جلسة سرية مع مخابرات الاحتلال للنظر في قرار الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير محمد القيق.

وذكرت زوجة القيق، أن الاحتلال كان أصدر قرار بتحويل زوجها للاعتقال الإداري مدة ستة شهور، قبل أن يتراجع ويُخفّض إلى ثلاثة شهور.

وبدأ القيق إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، في السادس من الشهر الجاري، وهو الإضراب الثاني الذي يخوضه، حيث استمر إضرابه الأول أكثر من ثلاثة أشهر، وانتزع قرارًا بالإفراج عنه حينها، في مايو 2016.

واعتقلت قوات الاحتلال القيق يوم الأحد 15 كانون ثاني/ يناير الماضي، عقب احتجازه وعدد من ذوي الشهداء الفلسطينيين، كانوا قد حضروا فعالية في بيت لحم.