Menu
أوريدو

UNDP: نقص وتباطؤ في تمويل إعمار غزة

تعبيرية 6

غزة - بوابة الهدف

أكد مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) باسل ناصر على عدم الرضا عن حجم التمويل المقدم لإعادة اعمار قطاع غزة، وأن هناك تباطؤ في التمويل قد يكون أسبابه اقتصادية أو سياسية، مما أثر بشكل كبير جداً في عملية إعادة الإعمار.

وأفاد ناصر أنه تم حصر حجم الضرر الكلي والذي يقدر 3452 وحدة سكنية، وهناك 1828 وحدة سكنية تم تنفيذهم أو تحت التنفيذ، بينما تقدر نسبة الوحدات السكنية المتبقية بلا تمويل بحوالي 45% وهو يحتاج إلى تمويل بـ50 مليون دولار، وأشار ناصر أن إجمالي ما تمكن البرنامج من تنفيذه فيقدر بـ 19.000 وحدة سكنية من أصل 27.000 وحدة سكنية تقع تحت تصنيف ضرر بليغ إلى متوسط وطفيف.

وصرح ناصر أن هناك 280 وحدة سكنية بالإضافة لبعض المنشآت الأخرى، سيتم تنفيذها قريباً بعد توقيع على منحة بقيمة 5 مليون دولار من السعودية، وأشار ناصر خلال لقاء نظمته رابطة النازحين والمهجرين بالشراكة مع مركز دراسات المجتمع المدني في مطعم لاتيرنا، ضمن أنشطة مشروع تمكين النازحين الفلسطينيين، إلى أن البرنامج قام بإعادة ترميم وتأهيل 13.400 وحدة سكنية، وهناك 8000 وحدة بحاجة إلى تمويل يُقدر بـ 15 مليون دولار .

ودعا ناصر خلال اللقاء ذاته الذي نُظم تحت عنوان " أخر تطورات عملية إعادة الإعمار" بحضور عدد من المسئولين والمتضررين من سكان البيوت المتنقلة (كرافانات)، إلى ضرورة حشد الجهود لإنهاء عملية الإعمار في مختلف القطاعات.

وأوضح أن المؤسسات والمسئولين بذلوا كل جهد ممكن لتوفير التمويل اللازم وتنفيذ المشاريع المختلفة في قطاع الإسكان وغيره، وأوضح أن أول ما قامت به مؤسسته هو إزالة الركام البالغ مليون و100 ألف طن، حيث تم استخدام 450 ألف طن منها في مشاريع طرق وغيرها من الركام المطحون، مشيداً بالدول المانحة التي وقفت مع البرنامج والشعب الفلسطيني وخاصة صندوق التنمية السعودي والحكومة السويدية والنرويجية وغيرها.

ونوه ناصر أن القطاع الاقتصادي الذي تضرر، لم يحصل على شيء إلا اليسير، متمنيا أن يتمكن الجميع من توفير ما يلزم من تمويل لاستكمال ما تبقى من عملية إعادة الاعمار في أقرب فرصة ممكنة فهو يعاني من فجوة تقدر بنسبة 77%، أما بالنسبة لباقي القطاعات كقطاع المياه، وقطاع الكهرباء، تم اصلاحهم والتعامل مع جميع أنواع الأضرار التي حصلت بها بالكامل.