Menu

ليبرمان: عائلة دوابشة لن تحصل على أي تعويض

عائلة دوابشة ضحية إجرام المستوطنين

بوابة الهدف/متابعة خاصة

قال وزير الحرب الصهيوني اليوم أن عائلة دوابشة الفلسطينية التي كانت ضحية لجريمة منظمة لمستوطنين متطرفين  لا تستحق أي تعويض لأنها ليست "إسرائيلية"، كلام ليبرمان جاء في معرض رده على سؤال من قبل النائب مالك جبارين من القائمة المشتركة في الكنيست.

وأضاف ليبرمان إنه لا يعترف بأسرة دوابشة التي أحرق أفرادها حتى الموت على يد عصابة مستوطنين متطرفة  كضحايا للإرهاب لأنهم ليسوا مواطنين إسرائيليين على حد قوله. ولا يمكنهم  الاستفادة مما يسمى "قانون التعويض عن ضحايا الأعمال العدائية"، يذكر أن هذا القانون العنصري التمييزي سنته الاحتلال للتعويض على المستوطنين الصهاينة ولم يشمل الفلسطينيين المتضررين من أعمال المستوطنين والجيش الصهيوني.

يذكر أنه في تموز / يوليه 2015، قامت عصابة من المستوطنين المتطرفين بمهاجمة قرية دوما الفلسطينية قرب نابلس حيث أضرموا النار في منزلين ما أدى إلى استشهاد الطفل علي وعمره حوالي عام ونصف، ووالديه سعد وريهام دوابشة  اللذان استشهدا متأثرين  بجراحيهما،  فيما أصيب شقيقه أحمد  البالغ 4 سنوات بجروح خطيرة.

لاحقاً قام مستوطنون متطرفون يوم 30 آذار بمهاجمة وحرق منزل الشاهد الوحيد على الجريمة حيث نجا المواطن الفلسطيني إبراهيم دوابشة وعائلته بمعجزة من الحريق الإجرامي.