Menu

الاستيلاء على أسلحة من قاعدة للعدو في الجولان

بوابة الهدف/ إعلام العدو

كشف تقرير أمني صهيوني أن رجلين ملثمين تسللوا إلى قاعدة عسكرية لمدفعية العدو في مرتفعات الجولان في وقت مبكر من صباح اليوم أثناء نوم الجنود، ودخلا إلى غرفة للقوات الأمنية، واستوليا على  بنادق من طراز M-16 من تحت رؤوس الجنود مباشرة بين  الفراش والسرير بينما كان الجنود ينامون. ويشتبه في تورط اثنين من سكان طوبا – زنغرية الفلسطينية، واعتقل الرجلان عند نقطة تفتيش تابعة للشرطة. رغم أن من المحتمل ألا يكون المعتقلان هما من نفذا العملية حيث لم يعثر على الأسلحة في سيارتهم.

وذكر تقرير للعدو أن الحادث وقع في حوالي الساعة الرابعة والنصف مساء في قاعدة الكتيبة 55 التابعة لفرقة المدفعية في مرتفعات الجولان. حيث يقوم فريق مكون من ضابط وثلاثة جنود بمهمة أمنية في القاعدة. وفي هذه الساعة دخل أشخاص مجهولون الغرفة حيث كان اثنان من الجنود ينامان وسرقوا سلاحين. وكشف استجواب الضابط أن البنادق كانت بين السرير والفرش. وسمع الجنود المشتبه فيهم عندما غادروا الغرفة واستيقظوا وبدأوا بمطاردتهم ولكن سرعان ما فقدوا آثارهم.

يذكر أن قواعد العدو كثيرا ما تتعرض للسرقات وخصوصا في النقب حيث دشن رقيب احتياط في الجيش الصهيوني حملة على شبكات التواصل طلب فيها من قيادة الأركان محاربة عمليات الاستيلاء على السلاح من قواعد تدريب الاحتياط في النقب محذرا من أن هذه العمليات قد تتحول تدريجيا من سرقات عادية لأعمال أمنية ذات بعد قومي.