Menu

محكمة يافا تنظر للمرة الأخيرة في استئناف الجندي قاتل الشهيد الشريف

الشهيد عبد الفتاح - والجندي أزاريا القاتل (يسار الصورة)

يافا المحتلة_ بوابة الهدف

تعقد المحكمة العسكرية الصهيونية في يافا المحتلّة، اليوم الأحد، مداولات أخيرة في قضية الاستئناف ضد الحكم الصادر بحق الجندي إليئور أزاريا الذي أعدم الشهيد عبد الفتاح الشريف، في مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، قبل نحو عام.

وكانت المحكمة أدانت أزاريا بتهمة "القتل غير العمد" وقضت بالسجن عام ونصف بحقّه. ما دفع النيابة العسكرية للاستئناف ضدّ الحكم على اعتباره "مخففاً،...، ولا يتلاءم مع خطورة الجرم"، مُطالبةً بتشديد العقوبة، لتتراوح ما بين 3 و5 سنوات.

ويدّعي مُحامي الجندي الصهيوني القاتل أنّ الأخير أعدم الشاب الفلسطيني دفاعاً عن النفس إذ كان يتخوّف من حيازته سكيناً أو عبوّة ناسفة، رغم أنّ الجنود الآخرين أطلقوا عليه الرصاص وأسقطوه مصاباً، وظلّ ينزف، ولم يكن يُشكّل خطراً على أحد في تلك اللحظة، وذلك في منطقة تل الرميدة بالخليل، يوم الخميس 24 مارس 2016، حتى أقدم القاتل على إعدامه بطلقة في الرأس، أكّدت تقارير الطب الشرعي أنّها هي التي أنهت حياته.

ووُثقت جريمة إعدام الشهيد الشريف بمقطع فيديو التقطه المصور عماد أبو شمسية، من أبناء المدينة، ويعمل مع منظمة "بتسيلم الإسرائيلية" الحقوقية. وأثار الفيديو في حينه موجة غضب محلية ودولية، وانتقادات واسعة في إعلام الاحتلال حتى، والمنظمات الحقوقية، كما فتح باب الجدل في حقيقة ما يجري من إعدامات ميدانية من قبل جنود الاحتلال الصهيوني، وما تُخبّئه الكاميرات التابعة للجيش من أحداث قتل الشبان والفتيات الفلسطينيين على نقاط التماس، بدون أدنى محاسبة أو مساءلة في دولة الاحتلال، وقيادة جيشها.