Menu

اختفاء 30 بندقية من قاعدة لجفعاتي

بوابة الهدف/ إعلام العدو/ ترجمة خاصة

أصبحت ظاهرة "سرقة" السلاح والمعدات العسكرية ظاهرة شائعة في معسكرات وقواعد الجيش الصهيوني، وهي بعد أن كانت بدأت في معسكرات تدريب جنود الاحتياط في النقب انتقلت إلى قواعد وحدات عاملة. حيث يحقق الجيش الصهيوني في اختفاء  30 قطعة سلاح من القاعدة الجنوبية في النقب التي تشغلها إحدى وحدات لواء جفعاتي  وتأتي هذه الحادثة بعد أسوع واحد من تعديل أوامر اطلاق النار لتسمح للجنود باطلاق النار على المتسللين إلى القواعد العسكرية.

وهذه الحادثة أخف وطأة من حادثة شبيهة قبل أسبوعين في الجولان عندما تمكن ثلاثة شبان من الاستيلاء على أسلحة الجنود وهم نيام بينما هذه المرة سرقت الأسلحة من مستودع الذخائر.

ويشمل التحقيق الذي فتحه قائد اللواء الصهيوني البحث فيما إذا كان اللصوص المفترضين قد حصلوا على مساعدة من الجنود. حيث أن هناك سابقة لتورط جنود في سرقة السلاح منذ ثلاث سنوات حين وقع حادث تورط فيه جنود قاموا بتمديد خدمتهم في لواء جيفاتي في سرقة معدات عسكرية من الجيش لمصلحة "عصابات اجرامية" في الجنوب كما ذكر تقرير صهيوني.

وفي الأسبوع الماضي، بدأ نفاذ توجيه جديد ينص على أن جنود الجيش الإسرائيلي سيسمح لهم بإطلاق النار على ساقي اللصوص الذين يحاولون سرقة أسلحة من قواعد الجيش وأماكن التدريب. في الغالبية العظمى من الحالات حتى هذه اللحظة فشل الجنود في القبض على أي متورط لأنهم يستخدمون سيارات دفع رباعي سريعة في الهروب.