Menu

اشتباكات عنيفة في باب العامود عقب احتفالات الكيان بسرقة القدس

150518072850_israel_palestinians_640x360_ap

بوابة الهدف_ العاصمة_ غرفة التحرير:

شبّت مواجهات بين عناصر من الشرطة الإسرائيلية و متظاهرين فلسطينيين، خارج باب العامود في محيط المسجد الأقصى في العاصمة المحتلة، في أعقاب خروج مسيرة إسرائيلية تحتفل بذكرى سرقة القدس الشرقية عام 1967.

وخرجت مسيرة قُدّرت بالآلاف من الإسرائيليّين، تجّولت في شوارع البلدة، ذات الأغلبية الفلسطينية، رافعةً أعلام دولة الكيان، و مرددةً شعارات الاستفزاز، كما أفاد شهود عيان أنّ شرطة الاحتلال أغلقت مداخل البلدة خلال مرور المسيرة، كما منعت سكانها من الخروج أو الدخول إليها.

وقال الناشط الفلسطيني، أحمد صب لبن: "إن خروج المسيرة استفزاز للسكان، الذين شعروا اليوم و كأنهم في سجن، إذ ظلوا داخل بيوتهم محبوسين، كما هوجموا، ودمرت بعض ممتلكاتهم، وأجبر أصحاب المحال على إغلاق متاجرهم".

وقالت الشرطة إن ضابطين يشاركان في حماية ألوف اليهود المشاركين في المسيرة أصيبا بالحجارة وألقي القبض على ستة فلسطينيين.

وذكرت وكالة "رويترز" للأنباء بأن عناصر الشرطة، هاجموا العديد من الشبّان الفلسطينيين، بالهراوات، و شوهدوا وهم يجرونهم من أيديهم وأرجلهم من المكان.

وقدرت مصادر الاحتلال عدد المشاركين في المسيرة بأكثر من 30 ألف إسرائيلي ساروا في شوارع الحي القديم حتى وصلوا الحائط الغربي.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت دعوى من جهة حقوقيّة، لحظر مرور هذه المسيرة عبر المناطق ذات الأغلبية الفلسطينية في البلدة القديمة تجنباً للعنف.

وكانت دولة الاحتلال استولت على القدس الشرقية، وجعلتها جزءًا من عاصمة كيانها المزعوم، الأمر الذي لم يلقَ اعترافا دوليا حتى اللحظة.