Menu

موغريني: الوضع الراهن ليس مقبولاً.. و الاتحاد الأوروبي يسعى لإعادة المفاوضات

موغريني 14 عاماً و هي وزيرة خارجية إيطاليا سابقاً تولّت منصبها منذ 6 أشهر

بوابة الهدف_ بروكسل_ غرفة التحرير:

قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني: "زيارتي الأولى للشرق الأوسط لها مغزي سياسي"، مضيفةً أن "الاتحاد الأوروبي جاهز وراغب في لعب دور رئيسي في إعادة إطلاق عملية المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين لإحلال السلام، على أساس حل الدولتين".

ويرى محللون أن موغريني تسعى للاستفادة من وضع أوروبا كأكبر شريك تجاري لدولة الاحتلال، وباعتبارها المانح الرئيسي للمساعدات إلى الفلسطينيين، بعد الفشل الأمريكي الصارخ الذي أحبط التوصل إلى تحقيق مبدأ حل الدولتين، العام الماضي.

وخلال مؤتمر صحفي أعقب الاجتماع، قالت موغريني: "أرغب في الاستماع للطرفين لاسيما عقب تشكيل الحكومة الاسرائيلية الائتلافية الجديدة، (..)، هناك شيء واحد واضح للجميع بالمنطقة، وهو أن الوضع الراهن ليس خيارا مقبولاً".

وبحثت موغيريني مع وزراء خارجية الاتحاد الأوضاع في الشرق الأوسط، وخاصة ما يتعلق بملف عملية السلام، خلال الاجتماع الاعتيادي لهم، و الذي عقد أمس في العاصمة البلجيكيّة بروكسل.

و كان مكتب موغريني أعلن قبل يوميْن عزم مسئولة خارجية الاتحاد الأروبي على زيارة الشرق الأوسط، حيث من المقرر أن تلتقي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ، و رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، نهاية الأسبوع، لدفع عجلة المفاوضات و السعي لإطلاقها من جديد، في ظل غياب أمريكي عن هذا الملف