Menu

خضر عدنان يُواصل معركته ضدّ الاعتقال الإداري لليوم الـ 15

خضر عدنان هو أول مفجّر لمعركة الأمعاء الخاوية.. أضر 66 يوماً عن الطعام .. حتى نال الحرية

بوابة الهدف_ فلسطين المحتلّة_ غرفة التحرير:

يواصل الأسير الفلسطيني خضر عدنان 37 عاماً، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ15 على التوالي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري التعسّفي من قبل سلطات الاحتلال.

و كانت مصلحة سجون الاحتلال شرعت منذ أول أيام إضرابه بفرض عقوبات عليه عبر محاكمة داخلية، تمثلت بعزله وحرمانه من الخروج إلى الفورة أو الحصول على راديو أو جريدة، أو أن يكون بحوزته دفتر أو قلم.

ويرفض الأسير عدنان إجراء الفحوصات الطبية أو أخذ المدعّمات، ويرفض تناول الملح أو السكر، كما أنّه يُقاطع المحاكم العسكرية للاحتلال، لقوله "إن تلك المحاكم تعمل على إضفاء طابع قانوني لمسرحية الملف السري"، حسبما أوضح محامي نادي الأسير في وقت سابق.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير عدنان من بلدة عرابة قضاء جنين ، بتاريخ 8 يوليو الماضي، وحولته للاعتقال الإداري ويعد هذا اعتقاله العاشر.

و يعتبر عدنان أول من بدأ معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري، حيث أضرب 66 يوماً عن الطعان، حتى تم الإفراج عنه.

من جهتها حذرت مؤسسة مهجة القدس المعنيّة بشؤون الأسرى، من تجاهل الاحتلال لإضراب خضر عدنان، مطالبة جماهير الشعب الفلسطيني ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية بضرورة دعم ومساندة الأسير عدنان في معركته الجديدة ضد سياسة الاعتقال الإداري.