Menu
أوريدو

فيلم "ديبان" الفرنسي يفوز بسعفة "كــان"

المخرج الفرنسي "أودريار"

بوابة الهدف_ كان_ وكالات:

يروي المخرج الفرنسي "جاك أوديار" في فيلم “ديبان”، بأسلوب فني رفيع قصة مقاتل سابق من مقاتلي التاميل في سيريلانكا، قرر الفرار من حالة الحرب بعد مقتل زوجته وأبنائه، ولكن يتعين عليه أن يكون ضمن أسرة لكي يقبل طلبه للهجرة إلى فرنسا، ويعثر هو على امرأة تقبل أن تصحبه باعتبارها زوجته، وتعثر هي بدورها على طفلة فقدت كل أفراد أسرتها في النزاع المسلح الدائر في البلاد، تصحب الاثنين كابنة لهما.

ويشق الثلاثة طريقهم إلى فرنسا حيث يودعون أولا في معسكر إيواء، ثم ينقلون للإقامة في مسكن تابع للدولة حيث يعمل الرجل حارسا للبناية، وتعمل المرأة في رعاية أحد كبار السن.

ومع ذلك سرعان ما تتحول المنطقة إلى حرب شوارع مفتوحة بين عصابات المخدرات والشباب الضائع من الفرنسيين وأبناء المهاجرين المهمشين الذين يعانون من البطالة والتهميش اجتماعيا، وتوحّد المشاكل التي تواجهها أفراد تلك الأسرة الغريبة وتربط بينهم، لكنهم يتخذون في النهاية قرارا بمغادرة فرنسا إلى بريطانيا هربا من العنف وبحثا عن الأمان الاجتماعي في بلد آخر.

يعتمد الفيلم على الممثلين غير المحترفين الذين نجح المخرج أوديار في تدريبهم على الأداء التمثيلي أمام الكاميرا. وجدير بالذكر أن أوديار كان قد فشل مرتين من قبل في الحصول على السعفة الذهبية عن فيلمه “نبي” (2009)، وفيلم “صدأ وعظم” (2010) وفي المرتين ذهبت الجائزة إلى المخرج النمساوي مايكل هانيكه عن فيلميه “الشريط الأبيض” و”حب”. لذلك قال أوديار مازحا وهو يتسلم “السعفة الذهبية”: “شكرا يا مايكل هانيكه على أنك لم تخرج فيلما جديدا هذا العام”.

وقد قوبل إعلان فوز فيلم “ديبان” في كان بصفير الاستهجان من جانب البعض، مما دفع جويل كوين أحد رئيسي لجنة التحكيم للقول: “لقد شعرنا جميعا في اللجنة بأننا أمام فيلم جميل، هذه ليست لجنة من نقاد السينما، بل من فنانين ينظرون إلى العمل”.

 

نقلاً عن: العرب