Menu
أوريدو

دور نشر عربية تكسر حصار الاحتلال وتسلط الضوء على المنتج الأدبي الفلسطيني

الروائي سامح خضر - الناشر أحمد أبو طوق - الروائي أسامة العيسة - غلاف «يعدو بساق واحدة» - غلاف مجانين بيت لحم

الهدف_فلسطين المحتلة_يوسف الشايب:

قد يكون ما قاله الروائي الفلسطيني أسامة العيسة، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، ما ينقلنا مباشرة إلى جوهر الموضوع. الكتاب والكاتب والنشر في فلسطين. فقد بدأ العيسة الذي فازت روايته «مجانين بيت لحم» بجائزة الشيخ زايد أخيرا، حديثه بمقدمة تاريخية للحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على دخول الكتب من الدول العربية إلى فلسطين. مما دفع العديد من المبدعين: روائيين، وشعراء، وكتاب قصة، وباحثين إلى النشر خارج فلسطين، بغية كسر الحصار، وسعيا وراء الانتشار عربيًا. ففي سبعينات وثمانينات القرن الماضي، فرضت سلطات الاحتلال حصارا ثقافيا يمكن أن نصفه بـ«الحديدي» على من صمد في الأرض التي احتلتها إسرائيل عام 1967، في 6 ساعات، كما قال العيسة: «يمكن أن نعجب الآن أو نسخر من حجم الكتب التي كانت ممنوعة. يكفي أن نعلم بأن أي كتاب صدر في بلد عربي، كان ممنوعا من الدخول إلى الأرض المحتلة، بغض النظر عن كاتبه ونوعه (باعتبار أن البلدان العربية في حالة حرب مع دولة الاحتلال)».
ADVERTISING

وفي ظل ذلك الحصار، كانت النافذة التي فتحها المثقفون الفلسطينيون في أراضي 1948، تشكل متنفسا للكتاب في الأراضي المحتلة عام 1967، من خلال مجلات مثل «الجديد»، و«الغد»، وصحيفة «الاتحاد»، ومكتبات تستورد الكتب من الخارج، مثل «مكتبة كل شيء» في حيفا، و«المكتبة الشعبية» في الناصرة.

وكان دخول الصحف والمجلات المشار إليها إلى الأراضي المحتلة عام 1967، يضع «مهرِّبها» تحت طائلة العقاب وفق قوانين الاحتلال.

وعلى الرغم من هذا الحصار الثقافي القاسي، فإن مثقفي فلسطين تمكنوا من مواجهته، بشكل يبدو مقارنة مع الوضع الراهن أقرب إلى الإعجاز. فقد تأسست دور نشر مثل «دار صلاح الدين» في القدس ، لصاحبيها إلياس نصر الله، وتوفيق أبو رحمة، و«منشورات الأسوار» في عكا لصاحبها يعقوب حجازي، وغيرها. وصدرت مجلات ثقافية متخصصة مثل «البيادر»، و«الكاتب»، وغيرهما، وهي التي حققت رواجا، وقدمت أسماء أدبية لامعة.

وقال العيسة لـ«الشرق الأوسط»: «أتذكر أن الناس في الأرض المحتلة كانت تقرأ، وتناقش، وتعقد الندوات الأدبية والسياسية في الأماكن المتاحة، مثل النقابات، ومكتبات البلديات. ولم يكن يخلو الأمر من اقتحامات لقوات الاحتلال لفض مثل هذه الندوات أو منعها».

بعد الاتفاقيات الثنائية بين مصر ودولة الاحتلال، حدث ثقب في الحصار الثقافي، إذ سُمح بتوزيع الصحف المصرية في الأرض المحتلة، لكن المثقفين بشكل عام لم يتحمسوا للإقبال عليها، لأسباب سياسية، على الأقل في السنوات الأولى لنشأة علاقات ثنائية مصرية - إسرائيلية. وحدث أن هُدمت أكشاك بيع الصحف المصرية، في بعض المدن الفلسطينية، وجرى حرقها، كتعبير عن الرفض الشعبي العارم آنذاك، ضد خروج مصر من الصف العربي.. ويمكن فهم ذلك، فقط، ضمن الأجواء التي كانت سائدة آنذاك، على حد قول العيسة.

إلا أن الحركة الثقافية التي صمدت في وجه الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية، لم تتمكن بعد اتفاق أوسلو وقيام السلطة الفلسطينية، من تأسيس أدبيات ثقافية. بل إن المجلات الثقافية التي صدرت عن وزارة الثقافة الفلسطينية، أو التي تتلقى دعما من السلطة، لم تتمكن من الصمود. فقد «أصبح المزاج الثقافي العام لدى الناس مختلفا».

وعلى الرغم من التوقعات التي سادت آنذاك، بأن يبادر «رأس المال» الثقافي، إن جاز التعبير، إلى الاستثمار في تأسيس دور نشر، فإن ذلك لم يحدث. ولم يظهر إلى السطح، غير أولئك التجار الذي يقبضون أموالا لينشروا من دون تخطيط، وبهدف واحد هو الربح. وكان شعارهم «يكفي الكاتب مجده المعنوي»، أما الناشر، فله «المجد المادي».

* ما بين التوزيع والعراقيل

بدوره، قال الروائي سامح خضر، الذي صدرت له أخيرا، روايته «يعدو بساق واحدة»، عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع في الأردن: «اخترت النشر في دار نشر خارج فلسطين لقدرتها على التوزيع بسهولة، بعكس دور النشر الموجودة في فلسطين، التي تواجه عراقيل كبيرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى ارتفاع تكاليف النقل والمشاركة في معارض الكتب الدولية، مما يؤثر سلبًا على قدرة هذه الدور، على التوزيع والمشاركة في هذه المعارض، بالإضافة إلى أن الدار الأهلية، تملك إمكانية التوزيع بسهولة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، لأن مطبوعات ومنشورات باقي دور النشر المرموقة خارج فلسطين، وتحديدًا في لبنان، تتعرض للمنع، ويفرض الاحتلال على إدخالها ضغوطا كثيرة».

وفي الإطار عينه، يقول العيسة: «إن دخول الكتاب الذي يُنشر في الخارج، إلى فلسطين، تكتنفه صعوبات، وهذا سهّل وجود (دور نشر) هنا، تعيد طبع ما يصدر هناك، بالطبع من دون استشارة الكاتب أو دار النشر».

* تدويل القضية

ويتابع سامح خضر قائلا: «بالإمكان تجاوز هذا الحصار غير المبرر من قبل الاحتلال، بإصدار نسخ خاصة بفلسطين تصدر عن دور نشر عربية أو فلسطينية، مع عدم الإشارة إلى الدولة الناشرة للكتاب والاكتفاء بتوضيح أن هذه النسخة خاصة بفلسطين».

وأضاف: «الأمر متشابك جدًا، ولا بد من إثارة هذه المشكلة في الأروقة الدولية لوقف هذه الممارسات الإسرائيلية، وطرح سلوكيات إسرائيل للمحاكمة في المحافل الدولية التي تعنى بالتراث ونشر الثقافة والآداب مثل (يونيسكو)، وحتى داخل أروقة الأمم المتحدة».

* اهتمام خاص بفلسطين

وتبدي دور النشر العربية، في الأعوام الأخيرة، اهتماما متزايدا بالنتاج الأدبي الفلسطيني، ونشطت من بينها دار الأهلية للنشر والتوزيع في عمّان، التي طبعت عشرات الروايات ودواوين الشعر والمجموعات القصصية لأسماء مكرسة وأخرى تخطو بأعمال أولى. وأثبت ذلك نجاعة الفكرة بمنافستها على جوائز أدبية مرموقة، من بينها رواية الفلسطيني عاطف أبو سيف «حياة معلقة»، التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، ومجموعة الفلسطيني غسان زقطان الشعرية «لا شامة تدل أمي عليّ»، التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة الشيخ زايد للإبداع.

وقال أحمد أبو طوق، مدير عام دار الأهلية لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك في فلسطين مبدعين حقيقيين من المكرسين والشباب، وهم بحاجة لمنابر عربية بحيث لا تبقى إبداعاتهم حبيسة الأراضي المحتلة. ومن هنا كان لا بد من التحرك لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض عليهم، من قبلنا، ومن دور نشر عربية أخرى في الأردن، ولبنان، وبدرجة أقل في مصر والمغرب العربي، مما ساهم في انتشار أعمالهم بشكل لافت على المستويين العربي والدولي.

نقلا عن الشرق الأوسط