Menu

مزهر: العدوان لن ينجح في تحقيق أهدافه والمقاومة ستتصدى

مزهر خلال مشاركته في مخيم العودة يوم الجمعة

بوابة الهدف - غزة

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر أن التصعيد الصهيوني المتواصل والذي بلغ ذروته أمس واليوم على القطاع لن ينجح في تحقيق أهدافه المتمثلة في وقف مسيرات العودة أو محاولات إزاحة غزة ومقاومتها عن مسرح الأحداث في سياق المؤامرات الهادفة لتمهيد الأجواء لتمرير صفقة القرن.

واعتبر مزهر أثناء مشاركته في مخيمات العودة شرقي غزة أن ما فشل الاحتلال في تحقيقه خلال عدوانه المتواصل على مدار سنوات طويلة  وفي أكثر من حرب همجية شنها على القطاع لن يستطيع تحقيقه الآن من خلال القصف والإغلاق والحصار، لافتاً أن المقاومة الآن أكثر خبرة وتطوراً وقادرة على رد الصاع صاعين وعلى التصدي والدفاع عن أبناء شعبنا.

وحول تهديدات العدو بتوسيع عدوانه على القطاع هذه الليلة، قال مزهر أن العدوان متواصل على القطاع وبأشكال عديدة وهو لم يتوقف يوماً، ورغم ذلك فإنه لا خيار لشعبنا إلا التصدي لهذا العدوان، وأن المقاومة جاهزة لصد العدوان ولن تصمت.

وأضاف "إذا كانت المقاومة قد فرضت قبل عدة أسابيع معادلة الردع والرد بالنار على جرائم الاحتلال، فإنها قادرة أيضاً أن تفشل أي  مغامرة صهيونية بالعدوان على القطاع هدفها الوصول إلى مكاسب سياسية، مؤكداً أن تهديدات العدو الصهيوني  المبعوث الأمريكي كوشنير لن ترهب الشعب الفلسطيني ولن تخفيف فصائل المقاومة".

وحول استمرار المشاركة الشعبية في مسيرات العودة، أكد مزهر أن مشاركة شعبنا في هذه الجمعة تأكيد على تجذره في ارضه ومدافعاً عن هويته الوطنية في وجه الجرائم والإجراءات والقوانين الصهيونية العنصرية.

وأشار إلى أن شعبنا في غزة يؤكد في هذه المشاركة الواسعة بمسيرات العودة وفي جمعة الحفاظ على الحقوق الثابتة للاجئين أنها في الخندق المتقدم للدفاع عن حقوق ثوابت شعبنا، وهي بلحمها ودمها وبعظام أبنائها ستلفظ أي مشاريع تستهدف تصفية قضيتنا، فشعبنا في غزة سيقبر كل المؤامرة التي تستهدف أرضنا وحقوق اللاجئين.