Menu

قوى المقاومة بغزة: النار بالنار والدم بالدم

غزة _ بوابة الهدف

قالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الليلة، إن "رد المقاومة الآن على جرائم الاحتلال هو حق مشروع، ولن تثنينا تهديدات قادة العدو عن ممارسة هذا الحق والدفاع عن شعبنا بكل قوة".

وأكدت الكتائب في تصريحٍ لها وصل "بوابة الهدف"، إن "مقاومتنا الباسلة توجه ضرباتها وهي موحدة وقادرة على تكبيد الاحتلال خسائر ستفاجئهم".

كما وأشارت إلى أنها "تشارك لجانب فصائل المقاومة في قصف مستوطنات غلاف  غزة  معلنة حالة الاستنفار القصوى والجاهزية العالية في كافة وحداتها وتشكيلاتها العسكرية الميدانية".

من جهتها، قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أنه وردًا على العدوان "المقاومة الفلسطينية تقصف منذ عدة ساعات مغتصبات ومواقع العدو في غلاف غزة بعدد كبير من الرشقات الصاروخية".

اقرأ ايضا: ثلاثة شهداء وإصابات جراء استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة

ونشرت القسام أبرز المواقع التي استهدفتها المقاومة: "موقع رعيم وهو مقر قيادة فرقة غزة لدى جيش العدو، وقاعدة يفتاح، وقاعدة زيكيم، وموقع ناحل عوز، وموقع إيريز، مغتصبة سديروت، وكيبوتس ناحل عوز".

كما وأكّدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، الليلة، أنها لن تسمح للاحتلال بأن يغير قواعد المواجهة مهما كلف المقاومة ذلك من ثمن.

وقالت السرايا "نؤكد على تمسكنا بالرد على كل عدوان ينفذه الاحتلال ضد شعبنا الفلسطيني تثبيتًا لقاعدة القصف بالقصف"، مُشيرةً أنها "ومعها كافة قوى المقاومة التزامها بالدفاع عن أبناء شعبنا ومواجهة هذا العدوان الصهيوني المتواصل".

وفي السياق، أعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين, استمرارها في الرد على عدوان الاحتلال الصهيوني بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة, وذلك بقصف مستوطنات غلاف غزة بعشرات من الصواريخ, وقذائف الهاون, مُعلنةً "قصفها مساء الأربعاء مستوطنات (نتيف هتسراه, ياد مردخاي, والعين الثالثة, ونيرعام, وموقعي كرم أبو سالم وصوفا العسكريين".

وفي وقتٍ لاحق، قالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة، أنه "تم قصف موقع إيرز العسكري ومغتصبة سديروت بعدد من الرشقات الصاروخية بين الساعة 00:30 و 01:00"، بعد ذلك أعلنت "قصف مغتصبة نتيفوت الصهيونية برشقة صاروخية جديدة".

وفي وقتٍ متأخر الليلة، أعلنت الغرفة المشتركة، أنه "تم قصف مواقع ناحل عوز، وكيسوفيم، وإسناد صوفا، ونيريم بعدد من الرشقات الصاروخية"، مُشيرةً حتى صياغة هذا الخبر أن "صواريخ المقاومة لا زالت تدك المغتصبات المحاذية لقطاع عزة؛ ردًا على جرائم الاحتلال".