Menu

دعوات صهيونية لتكثيف اقتحام الأقصى

القدس المحتلة_ بوابة الهدف

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، ساحات المسجد الأقصى، بحماية مشددة من جنود الاحتلال المُدجّجين بالسلاح.

وذكرت المصادر من داخل المدينة المقدّسة أنّ اقتحامات المستوطنين من جهة باب المغاربة تمّت بحراسة شرطة وجنود الاحتلال، في ظلّ استمرار الإجراءات المشددة بحق الوافدين الفلسطينيين للمسجد، عبر احتجاز والتدقيق في بطاقات الهوية، والتنكيل على الحواجز عند بوابات الأقصى.

يأتي هذا في الوقت الذي دعت جماعات صهيونية المستوطنين لتكثيف اقتحامات المسجد اليوم.

ودعا ما يُسمّى "اتحاد منظمات الهيكل" المستوطنين إلى "المشاركة الواسعة في صلاة تلمودية جماعية، الأحد"، وطالبت المُقتحمين "بالجهر في صلوات التوبة اليهودية (سليخوت)".

يُشار إلى أن الصلاة المعروفة باسم "سليخوت" هي مجموعة نصوص تلمودية يرددها اليهودي قبل الفجر أو قبل منتصف الليل، وتبدأ مع بداية شهر أيلول العبري وتستمر حتى "عيد الغفران العبري".

وتستغلّ المنظمات الصهيونية المتطرفة المناسبات المزعومة، وكذلك الطقوس الدينية اليهودية، من أجل تكثيف الدعوات والاقتحامات للمسجد الأقصى، وتنفيذ الطقوس بأساليب العربدة والاستفزاز والتضييق على الوافدين الفلسطينيين والتنكيل بهم، فيما تُوفر قوات شرطة وجنود الاحتلال كل الحماية لهم.