Menu

اعتصامات حاشدة بمخيمات لبنان رفضًا للإجراءات ضد "الأونروا"

بيروت _ بوابة الهدف

شارك أبناء شعبنا في مخيمات لبنان، اليوم الاثنين، بالاعتصام أمام مقرات وكالة الأونروا، وذلك رفضًا لصفقة القرن واحتجاجًا على سياسات واشنطن بحق العودة ووكالة الغوث.

وفي مخيم نهر البارد، شارك أبناء شعبنا وممثلو الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في اعتصام أمام مكتب مدير خدمات الأونروا رفعوا فيه الشعارات المنددة بسياسة أميركا العدوانية ضد حقوق شعبنا، والمُطالبة أن تبقى "الأونروا" على خدماتها للشعب الفلسطيني كونها الشاهد الحي على مأساته ومعاناته.

واعتصم أبناء شعبنا في مخيمات مار إلياس وشاتيلا وبرج البراجنة في بيروت، مُنددين بالقرارات الاميركية التي تستهدف إنهاء عمل وكالة الاونروا وشطب قضية اللاجئين.

وأكد المشاركون خلال الاعتصام على رفض الابتزاز الأميركي لوكالة الغوث، معلنين تمسكهم بحق العودة إلى فلسطين وبوكالة الأونروا إلى حين تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة وخاصة القرار 194.

وأعلنت الإدارة الأمريكية، قبل قرابة الأسبوع، أنها لن تموّل الأونروا، التي وصفتها بأنها "منحازة بشكلٍ لا يمكن إصلاحه"، واتهمتها بأنها تزيد "إلى ما لا نهاية وبصورة مضخّمة" أعداد الفلسطينيين الذين ينطبق عليهم وضع اللاجئ.

وقلصت واشنطن تمويلها لميزانية وكالة الغوث للعام 2018 بشكلٍ كبير، ولم تدفع منها سوى 60 مليون دولار من أصل 350. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية في حينه هيذر نويرت "إن القرار يؤمل منه تشجيع الإصلاحات داخل الأونروا، والضغط على دول أخرى لتغطية المزيد من ميزانية الوكالة".

ويُشكل التمويل الأمريكي أكثر من ربع ميزانية الوكالة الأممية، التي تصل إلى 1.2 مليار دولار. وتُقدّم الأونروا خدماتها لأكثر من 5 مليون لاجئ فلسطيني، في مناطق عملياتها الخمس: غزة والضفة الغربية، والأردن، ولبنان، وسوريا.