Menu

الاتحاد الأوروبي يقرر مناقشة الاعتراف بفلسطين ورفض الاستيطان

يعتبر المجتمع الدولي الاستيطان مخالفا للقانون الدولي - أرشيف

بوابة الهدف - القدس المحتلة

وافق الاتحاد الأوروبي على نقاش مجموعة من المقترحات الفلسطينية، والتي يتعلق بعضها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، ورفض الاستيطان بالكامل، وإلغاء اتفاقية الشراكة الاقتصادية مع "إسرائيل".

وقال سفير فلسطين لدى الاتحاد الأوربي عبد الرحيم الفرا، الخميس، إنّ اجتماعات اللجنة الفلسطينية الأوربية الفرعية في عدد من القطاعات تخللها حوار سياسي فلسطيني أوروبي، لبحث الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة، ورفض الاستيطان بالكامل.

وأضاف الفرا أن "الجانب الفلسطيني ركز على الدور، الذي يجب أن تقوم به أوروبا للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وبحث أهمية دور الاتحاد في قضيتي  (الأونر وا)، والتهديد بإخلاء وهدم الخان الأحمر ".

وأشار إلى أن الدول الأعضاء بالاتحاد هي من تقرر في موضوع الاعتراف بدولة فلسطين، مبينًا أنه يجري الحديث عن إبرام اتفاقية شراكة فلسطينية اوربية كاملة.

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان مخالفا للقانون الدولي وتعده العديد من الدول عقبة رئيسية أمام التوصل لما يسمى "حل السلام"، لكنه استمر في ظل كل مختلف حكومات الاحتلال.

 

ومنذ تولي الرئيس الاميركي دونالد ترامب مهامه، أعطى كيان الاحتلال الضوء الأخضر لبناء عشرات آلاف الوحدات الاستيطانية شرقي القدس والضفة الغربية المحتلتين.

ويؤدي البناء الاستيطاني وتوسيع المستوطنات القائمة إلى قضم مساحات جديدة من الأراضي الفلسطينية المحتلة ويمعن في تقطيع أوصالها ويهدد فرص إقامة دولة قابلة للاستمرار عليها.