Menu

بجهود دولية..

توقعات بحل جزئي لأزمة الكهرباء بغزّة.. تعرّف على التفاصيل

محطة توليد الكهرباء في غزة- ارشيف

غزة_ بوابة الهدف

رجّحت مصادر أن تشهد أزمة الكهرباء المتفاقمة في قطاع غزة بوادر حلول، من شأنها أن تزيد عدد ساعات وصل التيار إلى 8 ساعات بدلًا من 4 ساعات، عبر توريد وقود مُخصص لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.

وفي الوقت الذي أوضحت فيه مصادر "إسرائيلية" أنّ قطر ستتكفّل بالتمويل اللازم لشراء الوقود، الذي سيتم إدخاله لقطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، ذكرت مصادر محلية أنّ هذا الأمر قد يتحقّق خلال أيام.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" الصهيونية في عددها الصادر اليوم الخميس أنّه "وفقًا لتفاهمات جرت مؤخرًا في مؤتمر المانحين بنيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ستوافق قطر على تمويل شراء وقود لتشغيل محطة توليد الكهرباء بغزة".

وأضافت أن هذا الأمر "متوقع سريانه خلال أيام، وسيزيد بشكل كبيرة في إمدادات الكهرباء لسكان القطاع".

من جهتها، أشارت وكالة "سوا" المحلية نقلًا عن مصادر خاصة، لم تُسمّها، إلى أنّ السلطة الفلسطينية لا تزال تقف عائقًا أمام تنفيذ هذه التفاهمات، التي من شأنها أن تُحسن بشكل ملحوظ من أزمة الكهرباء بغزة.

جدير بالذكر أنّ السلطة الفلسطينية سبق واستخدمت ورقة الكهرباء في إطار العقوبات التي تفرضها على قطاع غزة، إذ طلبت من سلطات الاحتلال تقليص الكميات الموردة لغزة، بعد توقّفها عن دفع فاتورتها. وفيما يبدو تُحاول الآن عرقلة المساعي الراهنة للتخفيف من حدّة أزمة الكهرباء، ضمن التضييق الذي تٌمارسه ضدّ القطاع.