Menu

خفض العتبة الانتخابية: نتنياهو يريد التخلص من أحزاب اليمين الصغيرة

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

قال مقال منشور في القناة السابعة الصهيونية أن طرح تخفيض العتبة الانتخابية في الوقت الذي يظهر غضبا ومعارضة من قبل مسؤولي الليكود، إلا أن من الواضح أن نتنياهو هو من يروج لهذا الأمر ليحذر من فقدان الأصوات على اليمين من جهة ويبدو أيضا أن نتنياهو يريد حشد الأصوات اليمينية لصالح الليكود فقط على حساب الأحزاب اليمينية الصغيرة.

وفي هذا السياق يخشى نتنياهو أنه لو فاز الليكود في الانتخابات بأكثر من 30 مقعدا فإنه أيضا لن يستطيع الحكم لوحده وحكم الجناح اليميني لايبقى مضمونا بسبب تعرض الأحزاب الصغيرة للغياب والتشظي وأيضا بسبب النزاعات مع التيار الحريدي والانقسامات المتوقعة.

وفي الوقت الذي يريد نتنياهو خفض الخسائر على اليمين فإنه أيضا مجبر على خفض الأرباح كما يحدث مؤخرا، وبالتالي إذا فاز الليكود برقم كبير لن يكون أمام اليسار سوى الانضمام إلى حكومة يرأسها نتنياهو إذ أن هذا اليسار لايريد البقاء في المعارضة إلى الأبد ومادامت خطة ترامب مطروحة فهذا سيوفر لليسار العذر المناسب للانضمام إلى الحكومة، ونذكر أن أول من انضم إلىنتنياهو عام 2013 كانت تسيبي ليفني التي لم يكتف نتنياهو بمنحها حقيبة وزارة العدل بل أيضا سلمها ملف المفاوضات مع أبو مازن.

يشير محرر المقال مردخاي كاربيل، أن هذا الترتيب كان عملا ممتازا سمح لنتنياهو مواصلة التفاوض الشكلي مع أبو مازن غبر ليفني والسفر حول العالم واستخدمه كورقة ين ضد ضغوط أوباما والاتحاد الأوروبي ، وهو متأكد أن شيئا لن يحدث في هذا المسار.

وبالتالي فإن نتنياهو معتاد على استخدام اليسار في حكومته و سيكون قادراً على السيطرة على الأمور حتى عندما يكون في حكومة وحدة وطنية مع لابيد وغباي معاً أو مع كل منهما بشكل منفصل. والأكثر من ذلك ، كما يبدو الآن ، أنه سيحتاج إليهما لنشر "صفقة القرن" ويستطيع اليسار أن يقول نعم لبرنامج ترامب ، وليس من المؤكد أن هذا هو الحال مع اليمين.

يبدو إذا أن لدى نتنياهو مصلحة واضحة كافية في سحق الجناح اليميني ، وهذه ليست مهمة صعبة للغاية فعبر تخفيض العتبة الانتخابية سيذهب أنصار هذا التيار إلى الليكود بشكل منفصل وستهدر أصوات ويترك المجال لنتنياهو.

أما بالنسبة للأرثوذكس المتطرفين ، الذين قد يتعرضون للأذى بسبب انخفاض العتبة الانتخابية والخطر الظاهر على حكومة نتنياهو ، فقد سبق أن كتب في الأسابيع الأخيرة: من وجهة نظر نتنياهو ، لقد قاموا بالفعل بدورهم. إذا كان يخطط لـ "حكومة وحدة" تحت قيادته ، فإنه يفضل الاستغناء عنهم.