Menu

رسميًا: إعادة فتح معبر نصيب الحدودي بين الأردن وسوريا

معبر نصيب من الجانب السوري

بوابة الهدف - وكالات

بدأت بشكلٍ رسمي حركة التنقل، صباح الاثنين، عبر "معبر جابر نصيب" الحدوديالرئيسي بين سوريا والأردن، بعد إغلاقٍ دام نحو 3 سنوات.

وفُتحت البوابة الحدودية السوداء من الجانب الأردني من الحدود، عند الثامنة صباحًا بالتوقيت المحلي، فيما تواجد أكثر من 10 من رجال الأمن والشرطة والجمارك الأردنية قرب البوابة.

وقالت مصادر إنه "لم يحضر أي من المسؤولين الأردنيين مراسم الافتتاح، بينما اصطف عدد من السيارات الأردنية في طابور استعدادًا للدخول إلى الجانب السوري".

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطقة الرسمية باسم الحكومة، جمانة غنيمات، في بيان مساء الأحد إنه سيتم "فتح المعبر الحدودي بين الأردن وسوريا الاثنين".

وأوضحت أن "اللجان الفنية الأردنية السورية اتفقت على الإجراءات النهائية اللازمة لإعادة فتح المعبر الحدودي بين البلدين خلال اجتماع عقد الأحد في مركز حدود جابر".

وينص اتفاقٌ بين الجانبين على أن "تستأنف حركة النقل البري للركاب والبضائع بين البلدين يوميا من الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (05:00 توقيت غرينيتش) حتى الساعة الرابعة عصرًا (13:00 توقيت غرينيتش)".

وطلب الجانب السوري من الجانب الأردني إرسال مندوب من قبلهم للمشاركة في التفتيش (الفحص الفني) بسبب عدم وجود جهاز تصوير شعاعي (إكس راي) في معبر نصيب السوري.

وأشار الاتفاق الى "إمكانية مغادرة مواطني كلا البلدين إلى سوريا"، لكنه أوضح "بخصوص القدوم للأردن" أن "الشخص القادم (من سوريا) يحتاج إلى موافقة أمنية مسبقة، وفي حال العبور يحتاج إلى إبراز إقامة أو تأشيرة سارية المفعول للبلاد التي ينوي السفر إليها".

وبالنسبة لسائقي الشحن والمركبات العمومي فإنهم "يخضعون للإجراءات الحدودية فقط".

ويعتبر فتح المعبر مهمًا أيضًا لـ لبنان، الذي يعتمد على سوريا في النقل البري إلى الدول الأخرى، إذ أن باقي حدوده الأخرى مع الاحتلال "الإسرائيلي".

وتسبب إغلاق معبر "جابر - نصيب" عام 2015 في قطع ممر نقل مهم لمئات الشاحنات يوميا، والتي كانت تنقل البضائع بين تركيا والخليج وبين لبنان والخليج في تجارة تصل قيمتها لعدة مليارات من الدولارات سنويا.